أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
نقل ومواصلات

داخلَ أسرع سيارة في العالم

لم تنطلق أي سيارة من قبل بمثل سرعة ثراست إس إس سي- إليكم القصة وراء سرعتها القياسية

قد تظن أنك قدت سيارتك بسرعة على الطريق السريع، لكن هذا لا شيء مقارنة بـالسيارة ثراست إس إس سي Thrust SSC. أصبح هذا الوحش البريطاني الصنع أسرع سيارة على هذا الكوكب في 15 أكتوبر 1997، وقد انطلقت بسرعة عالية لم تتمكن أي سيارة من مضاهاتها منذ ذلك الحين.

أسرع سيارة
اختُبرت السيارة بلودهاوند، لكن المشروع عُلِّق بعد أن واجه مشكلات مالية

حققت السيارة Thrust SSC سرعة قصوى بلغت 763.035 ميل/ساعة وأصبحت أول مركبة برية تكسر حاجز الصوت. المذهل أن هذا كان الرقم القياسي الثاني للسيارة Thrust SSC – حيث حطمت الرقم القياسي قبل ذلك بشهر تقريباً عندما حققت سرعة 714.144 ميل/ساعة.

ليس من المستغرب أن تصدرت هذه السيارة عناوين الأخبار. نُقل محركان من رولز رويس من طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني لتوفير قوة الدفع، وكان للسيارة 102,000 قدرة حصانية كبحية- أي أكثر من 670 ضعف قدرة السيارة العائلية المتوسطة من طراز هاتشباك (بباب يفتح للأعلى). تسارعت السيارة إلى 600 ميل/ساعة في 16 ثانية فقط قبل أن تبلغ سرعتها القصوى التي حطمت الرقم القياسي.

صُنعت السيارة في العام 1996 واختُبرت في الأردن، لكنها سجلت أرقامها القياسية في صحراء بلاك روك Black Rock Desert في ولاية نيفادا. إنه طريق بعيد لقيادة السيارات، لكنه منطقي: كانت هذه الصحراء مسطحاً مائياً قديماً يسمى بحيرة لاهونتان Lake Lahontan، وسطحها حاليّاً مكون من الطين المسطح الجاف، وهو ناعم وثابت، وعمل بكفاءة استثنائية مع عجلات السيارة المعدنية الصلبة.

عُرضت السيارة Thrust SSC
لوسائل الإعلام قبل أن تحطم الأرقام القياسية في العام 1997

قاد فريقَ التصميم مديرُ المشروع ريتشارد نوبل Richard Noble، ورون آيرز Ron Ayers، وغلين بوشر Glynne Bowsher، وجيريمي بليس Jeremy Bliss. كان اسم الأول مشهورا جدا: كان نوبل قائد السيارة ثراستس Thrusts، صاحبة الرقم القياسي للسرعة الأرضية قبل السيارة Thrust SSC. من الآمن أن نقول إنهم كانوا يعرفون ما يفعلونه. وبعد ذلك، قاد الطيار قائد الجناح آندي غرين Andy Green السيارة Thrust SSC. كان غرين في السابق طياراً مقاتلاً في سلاح الجو الملكي البريطاني، لذلك كان معتاداً الانطلاقَ بسرعات قصوى.

 

هل يمكن لمنافس جديد تحطيم الرقم القياسي للسرعة الأرضية بأكثر من 1,000 ميل/ساعة؟

تمكن ريتشارد نوبل، مدير مشروع السيارة Thrust SSC، من بناء واختبار ثراست تو Thrust2، السيارة التي احتفظت بالرقم القياسي للسرعة الأرضية ما بين العامين 1983 و1997. لم تكن السيارة Thrust2 بالإنجاز الهين، فقد كانت تولِّد 30,000 قدرة حصانية بواسطة محرك نفاث واحد.

لم يكن نوبل راضياً عن السيارة Thrust SSC، لكن مشروعه الأخير لم يسر وفق ما خطط له. وقد ساعد في تطوير بلودهاوند إس إس سي Bloodhound SSC، وهي سيارة تهدف إلى بلوغ سرعة هائلة تصل إلى 1,000 ميل/ساعة. شارك آيرز في الإعداد مجدداً، وسيقود غرين السيارة مرة أخرى بسرعات عالية.

اختبرت بلودهاوند في جنوب إفريقيا في العام 2019، لكن جائحة كوفيد19- حرمت الفريق من فرصة الانطلاق بالسيارة، ونَفد تمويل المشروع قبل أن تتاح لهم فرصة تركيب المحرك الذي كان سيمكنهم من بلوغ سرعة 1,000 ميل/ساعة.

لقد توقف المشروع للأسف، كما إن السيارة معروضة للبيع. وما لم يضخ أحدهم نقوداً، فلن يُكسَر حاجز الألف ميل/ساعة في أي وقت قريب.


كيف يمكنك القيادة بسرعة 763 ميلاً/ساعة؟

يتمتع آندي غرين، قائد السيارة Thrust SSC، ببعض الخبرات الفريدة للانطلاق بسرعات عالية. عندما كسر حاجز الصوت في سيارته الفائقة السرعة، وصف غرين تجربته بأنها “أعلى صرخة سمعتها على الإطلاق”. عندما تنطلق بمثل هذه السرعة، كما يقول، “تنزلق العجلات فوق السطح، وتولد موجات الصدمة قوى متباينة”. عندما يترافق ذلك مع رياح متعامدة Crosswinds، فليس من المستغرب أن “تنزلق السيارة عبر أنحاء المسار”.في الواقع مالت السيارة إلى اليسار في أثناء التسارع، لذلك اضطر غرين إلى الإمساك بالعجلة بزاوية مائلة بقدر 90 درجة إلى اليمين لإبقائها في خط مستقيم.

أسرع سيارة
كان ريتشارد نوبل وآندي غرين من الشخصيات الرئيسة وراء السيارة Thrust SSC

 

أسرع سيارة
تشهد ولاية نيفادا محاولات تحطيم الأرقام القياسية بانتظام، حيث الظروف مثالية للقيادة بسرعات عالية

 

 

 

 

 

 

 

هل كنت تعلم؟

كسَر تشاك ييغر Chuck Yeager حاجز الصوت في طائرة قبل 50 سنة ويوم واحد من تحقيق السيارة Thrust SSC ذلك على الأرض.

سرعات متزايدة 

——————————————————>

39.24 ميل\ ساعة

1898

قاد غاستون دي شالو-لوبا السيارة جانتو دوك ذاتالـ 36 قدرة حصانية كبحية، محققاًأول رقم قياسي للسرعة الأرضية.

65.79 ميل/ساعة

1899

قاد كاميل جيناتزي السيارة لا جامي كونتانت، وهي أول سيارة سباق مصممة لغرض تحطيم السرعات الأرضية، في محاولته الأولى لتجاوز سرعة 60 ميلاً/ساعة.

125.94 ميل/ساعة 

1909

جرى هذا الانطلاق المحطم للأرقام القياسية في بروك لاندز بمقاطعة ساري، وهي المحاولة الأولى التي يُستخدم فيها التوقيت الإلكتروني

 

146.16 ميل/ساعة

1924

حطم مالكولم كامبل الرقم القياسي في سيارة سن بيم بقدرة 350 حصاناً، وفي نهاية المطاف ظل حاملاً للرقم القياسي 8 مرات أخرى.

 

——————————————————>

203.79 ميل/ساعة

1927

قاد هنري سيغراف سيارة سن بيم ميستري في دايتونا بيتش، وهي أول سيارة تتجاوز سرعة 200 ميل/ساعة

301.129 ميل/ساعة 

1935

هذه هي المرة الأولى التي يُكسَر فيها الرقم القياسي في مسطحات بونفيل الملحية في ولاية يوتا، فأصبح مكاناً شهيراً لتحطيم الأرقام القياسية لاحقاً

407.447 ميل/ساعة

1963

استخدمت سيارة سبيريت أوف أمريكا القوة النفاثة لتحقق رقماً قياسياً جديداً، لكن التعقيدات القانونية لم تسجله رسمياً إلا في وقت لاحق

 

403.10 ميل/ساعة

1964

حقق دونالد كامبل هذا الرقم القياسي في السيارة بلوبيرد-بروتيوس سي إن7 ، وهو آخر رقم قياسي تحقَّق قبل أن يصبح الدفع النفاث أمراً شائعاً

——————————————————>

622.407 ميل/ساعة

1970

حطم غاري غابليتش الرقم القياسي بسيارة تُدعى بلو فليم – وهي السيارة الوحيدة التي تعمل بالطاقة الصاروخية الحاملة للرقم القياسي

633.47 ميل/ساعة 

1983

ريتشارد نوبل يقود السيارة Thrust2 محققا هذه السرعة القياسية في صحراء بلاك روك، واستخدمت سيارته محركاً نفاثاً واحداً من رولز-رويس

763.035 ميل/ساعة 

1997

حطم آندي غرين رقم نوبل في السيارة Thrust 2 مستخدماً السيارة Thrust SSC، وهي من السرعة بحيث إن رقمها لم يتحطم قط… حتى الآن!

 

بقلم: مايك جينينغز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى