أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
هل كنت تعلم؟

مناطيد زيبلين

نظرة بداخل وحوش السماء التي استخدمت كطائرات ركاب فاخرة وقاذفات قاتلة على حد سواء.

صنع الكونتُ فرديناند فون زبيلين مناطيدَ زيبلين لأول مرة في ألمانيا في أواخر القرن التاسع عشر، وكانت مناطيد ذات إطارات معدنية معبأة بالهيدروجين الذي هو أخف من الهواء. وباعتباره أخف عناصر الجدول الدوري، كان الهيدروجين مثاليا للرفع لكنه كان شديد الاشتعال أيضا. وعلى الرغم من اتخاذ احتياطات السلامة، فقد وقعت حوادث عدة، وأبرزها كارثة هيندينبرغ في عام 1937، التي أودت بحياة 36 شخصا. وعند دخولها الخدمة، جعلت هذه المناطيدُ الضخمة السفرَ التجاري لمسافات طويلة ممكنا لأول مرة، فتمتع الركاب برحلات مريحة في مقصورات فاخرة. لكن مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، استخدم الجيش الألماني مناطيد زيبلين كقاذفات ومركبات مضادة للطائرات، فقامت بتنفيذ العديد من الغارات في جميع أنحاء أوروبا.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى