العلوم الطبيعيةعين على العالم

لوح قديم يحفظ سرا عمره 200 مليون سنة

بقلم: ميندي فايسبيرغر

إن الصخور التي يبدو أنها تسحب نفسها عابرة الصحراء لطالما أربكت العلماء وسحرتهم. فقد تعرف الباحثون على مسارات ما يسمى الصخور المبحرة Sailing Stones التي يعود تاريخها إلى نحو 200 مليون سنة في لوح صخري اشتهر باحتفاظه بخمس طبعات أقدام ديناصور مبكر.
واكتُشف لوح الحجر الرملي البالغ طوله ثلاثة أمتار والمحتوي على طبعات الديناصورات منذ أكثر من قرن، على الرغم من أن بعض العلامات الموجودة بجانب هذه الطبعات لم تُفحص. وأشارت بعض العلامات- وهي سلسلة من الأخاديد- إلى أن حجرا قد «أبحر» فيما مضى عبر سطح هذه الصخرة، يرجّح أنه طفا بفعل طبقة ملساء من الجليد والوحل الميكروبي.
وألمحت الدلائل الأخرى في الحجر إلى أن الديناصور والصخرة المبحرة ليسا الوحيدين الذين تركا آثارهما؛ أشارت أزواج من المنخفضات الصغيرة إلى أن حيواناً ثديياً صغيراً تقافز أيضاً عبر السطح.
وتنتمي طبعة قدم الديناصور الموجودة على لوح الحجر إلى الأنشيصور Anchisaurus، وهو ديناصور من العظايا المسطحة Prosauropod، وهو سلف مبكر للصربودات Sauropods الضخمة التي ظهرت في أواخر العصر الجوراسي Jurassic period.
واستُخرج اللوح الحجري القديم من محجر في بورتلاند، كونيتيكت. قبل 200 مليون سنة كانت تلك المنطقة من العالم رطبة واستوائية.
ومع ذلك، ربما تعرضت لفترة تبريد مؤقتة بعد الاندلاعات البركانية المتفجرة التي لفظت بكتل الكبريت إلى الغلاف الجوي. ومع ذلك، فهناك شيء آخر يمكن أن يجعل الصخرة ملساء بما يكفي لأن تُبحر: الحصائر الميكروبية Microbial mats. وشكّلت كسوة غروية من المواد الميكروبية اللزجة صخورا مبحرة في إسبانيا، وربما غطت كسوة ميكروبية مماثلة الصخرة التي أبحرت قبل 200 مليون سنة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى