أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
التاريخ

سر خطوط نازكا

سحلية ولاما وعنكبوت متصلان بسلسلة من الخطوط المتقاطعة. ماذا يمكن أن يعني ذلك؟

منذ أكثر من 1,500 سنة، شرع هنود نازكا Nazca Indians القدامى في رسم سلسلة من الخطوط المستقيمة والأشكال الهندسية وأكثر من 70 نباتاً ومخلوقاً جميلاً، بدءاً من طائر طنان وكلب وقرد يركض إلى نبات صبار وزهرة وشجرة، عبر السهول الجافة بين ساحل المحيط الهادي في جنوب بيرو وسفوح جبال الإنديز.
كان عالم الآثار البيروفي توريبيو ميخيا Toribio Mejia Xesspe أول من اكتشف تلك الخطوط في عام 1926، لكن لم يعلم بها عموم الجمهور حتى حلقت الطائرات التجارية بانتظام فوق الأرض في ثلاثينات القرن العشرين، فالتقط ركابها صوراً رائعة من السماء. ومن الصعب جداً التعرف على الخطوط من الأرض، لكن بالنظر إليها من الأعلى، تظهر الأشكال الهندسية والخطوط المتعرجة والحياة البرية المفعمة بالحياة في الأفق.
لرسم الصور، فقد كشط سكان نازكا الطبقة العليا من الصخور المطلية بأكسيد الحديد بلون الصدأ، فكشفوا عن رمال بلون أفتح تضيء في ضوء الشمس في منتصف النهار. وبفضل المناخ الحار والجاف، ظلت الصور ثابتة إلى حد كبير منذ أن رُسمت. فلا أحدَ متأكد تماماً من الغرض من رسم تلك الخطوط، ولكن طُرح العديد من النظريات الغريبة، بما فيها فكرة أن الخطوط تصور تقويماً فلكياً عملاقاً وأن الحيوانات تمثل تجمعات من النجوم في سماء الليل.
خلال ستينات القرن العشرين اعتقد بعض الباحثين أن نمط العبور المتقاطع كان موقع هبوط للمخلوقات الفضائية الزائرة، وأن إحدى الصور على وجه الخصوص تصور رائد فضاء قديم. ويعتقد الناس اليوم أنها رُسمت كجزء من طقوس وثنية لصلاة لاستسقاء (هطول المطر) الذي تشتد الحاجة إليه، وأن صور الحيوانات هي رموز للخصوبة والمياه. وأيا كان الغرض منها، فهي مصدر دائم للافتتان، وفي عام 1994 صنفتها هيئة اليونسكو كموقع للتراث العالمي.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى