أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تكنولوجيا

تقنيات ذكية لالتقاط الكربون

يمكن أن تساعد هذه الأدوات والمعدات على عكس انبعاثاتنا الضارة

يُطلق‭ ‬نحو‭ ‬%85‭ ‬من‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬(CO2)‭ ‬الذي‭ ‬ينتجه‭ ‬البشر‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬بسبب‭ ‬حرق‭ ‬الوقود‭ ‬الأحفوري‭ ‬مثل‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬والفحم‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬،2020‭ ‬سجّل‭ ‬ارتفاع‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬المتوسط‭ ‬العالمي‭ ‬لمستويات‭ ‬ثاني‭ ‬أكسيد‭ ‬الكربون‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي،‭ ‬بلغ‭ ‬412.5‭ ‬جزء‭ ‬في‭ ‬المليون‭. ‬تمثل‭ ‬هذه‭ ‬زيادة‭ ‬بنسبة‭ ‬%12‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬.2000‭ ‬قد‭ ‬يبدو‭ ‬412.5‭ ‬جزء‭ ‬في‭ ‬المليون‭ ‬نسبة‭ ‬مئوية‭ ‬صغيرة،‭ ‬ولكن‭ ‬حتى‭ ‬هذه‭ ‬المستويات‭ ‬تسبب‭ ‬زيادة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬ظاهرة‭ ‬الاحترار‭ ‬العالمي. ‬مع‭ ‬زيادة‭ ‬غازات‭ ‬الدفيئة‭ ‬في‭ ‬الهواء،‭ ‬تُحتبس‭ ‬حرارة‭ ‬الشمس‭ ‬بداخل‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬للأرض،‭ ‬مما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬الكوكب‭

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى