أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
عين على العالمفضاء

بقعة المشتري الحمراء الكبرى يزيد عمقها على 200 ميل

في‭ ‬كوكب‭ ‬المشتري،‭ ‬تستعد‭ ‬عاصفة‭ ‬للهبوب‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬300‭ ‬سنة‭.‬ تُعرف‭ ‬باسم‭ ‬البقعة‭ ‬الحمراء‭ ‬الكبرى‭ ‬Great Red Spot‭ (‬(اختصاراً‭: ‬البقعة‭‬GRS‭ ‬)، هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬الملتفة‭ ‬ذات‭ ‬الضغط‭ ‬العالي‭ ‬تُرى‭ ‬بوضوح‭ ‬من‭ ‬الفضاء،‭ ‬وتغطي‭ ‬منطقة‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬للمشتري‭ ‬يتجاوز‭ ‬عرضها‭ ‬10,000‭ ‬ميل‭- ‬نحو‭ ‬مرة‭ ‬ونصف‭ ‬قطر‭ ‬الأرض‭.‬ لكن‭ ‬العاصفة‭ ‬المتموجة‭ ‬تُخفي‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬تراه‭ ‬العين‭.‬ كشفت‭ ‬الأبحاث‭ ‬الحديثة‭ ‬أن‭ ‬البقعة‭ ‬الحمراء‭ ‬الكبرى‭ ‬للمشتري‭ ‬هي‭ ‬أيضاً‭ ‬عميقة‭ ‬بنحو‭ ‬غير‭ ‬عادي،‭ ‬فتمتد‭ ‬نحو‭ ‬300‭ ‬ميل‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬للكوكب،‭ ‬أو‭ ‬نحو‭ ‬40‭ ‬ضعف‭ ‬عمق‭ ‬خندق‭ ‬ماريانا‭ ‬Mariana Trench‭ ‬على‭ ‬الأرض‭.‬

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى