فلك وعلم الكونيات

المشاهدات الفلكية للسماء المظلمة

انظر إلى السماء المظلمة بحثا عن أفضل المعالم الفلكية

عندما تستلقي وتنظر إلى السماء، ستمتد مجرة درب التبانة مثل قوس قزح مغبّر من أحد جانبي السماء إلى الآخر. يمكنك أن ترى انتفاخها الساطع في البقع الوسطى والمظلمة بطول قوسها الذي تضيئه النجوم. وفي مكان آخر، يلمع 3,000 نجم آخر مع توهج ضوء البروج المنتشرة في الأفق. يمكنك التعرف على مجرة المرأة المسلسلة البعيدة، والعناقيد الكروية والسدم الغامضة بعينيك المجردتين. هل يبدو ذلك مألوفا؟ ربما لا. للأسف، فقد صار هذا النوع من المشاهدات متزايد الندرة بالنسبة إلى كثير منا. وقد شهدت التكنولوجيا الحديثة وظهور الإضاءة الكهربائية اختفاء المزيد والمزيد منها بفعل توهج برتقالي حاجب.

وفضلا عن إهدار ما يقدر ببليون جنيه إسترليني (1.6 بليون دولار) سنويا على الإضاءة غير الضرورية، فهذا يعني أيضا أن أقل من %10 من سكان المملكة المتحدة يمكنهم رؤية سماء الليل بوضوح. حتى في مدينة صغيرة، لا يمكن رؤية %95 من النجوم، كما تزداد صعوبة رؤية أجرام السماء السحيقة. لقد ارتحل ضوء النجوم لآلاف السنين حتى يصل إلينا، ليتلف في اللحظة الأخيرة بفعل ملاءتنا من الأضواء الاصطناعية. يعني ذلك أن عنقود الثريا النجمي الشهير هو العضو الوحيد في فهرس ميسييه الهائل الذي يمكن رؤيته دون مساعدة في معظم المناطق بداخل المدن.

ولحسن الحظ، فكما حافظ على المناطق المتبقية من الجمال الطبيعي، كذلك حافظ على المناطق التي توفر أفضل الظروف لرؤية سماء الليل. ويتعرف مشروع الحفاظ على الأماكن المظلمة الدولية في السماء ويحافظ على 42 موقعا للسماء المظلمة في جميع أنحاء العالم، منها ثلاثة مواقع في المملكة المتحدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق