أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
علوم

اختبارات السرطان

لتأكيد ما إن كان الشخص مصاباً بورم سرطاني، أو لمعرفة ما إن كان السرطان قد انتشر، يحتاج الأطباء إلى مشاهدة الأعضاء داخل الجسم. للقيام بذلك، تستخدم فحوصات التصوير الطبي المختلفة، التي توفر صورة بصرية كاملة. تمسح الجسم أشعة ذات أطوال موجية مختلفة. عندما تصل إلى أنسجة الجسم، يتغير نمط طاقة الأشعة، وتُعرض هذه التغييرات كصورة. يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي Magnetic resonance imaging (اختصاراً: التصوير MRI) المجالات المغناطيسية، وهو الاختبار المفضل لتشخيص أورام الدماغ. تنتج فحوصات التصوير المقطعي المحوسب Computed tomography (اختصاراً: التصوير CT) صوراً لداخل الجسم عن طريق التقاط صور بالأشعة السينية من زوايا مختلفة. بعض الأورام لا تظهر أيضاً في الأشعة السينية وتتطلب الفحص بالموجات فوق الصوتية Ultrasound، والذي ينطوي على بث موجات صوتية عالية التردد عبر الجسم. تُحدث الموجات أصداءً عندما ترتد عن الأعضاء والأنسجة، مما ينتج منه مخطط محوسب لأي ورم.

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى