هل كنت تعلم؟

إبحار سفينة بحثية من الجيل التالي

كانت هذه واحدة من أكثر السفن البحثية التي دار الحديث عنها في السنوات الأخيرة. وقد يكون هذا اليخت البحثي الفائق، ريف أوشن REV Ocean، جاهزاً للإبحار في رحلات استكشافية حول العالم بحلول شهر يونيو. فقد أعلن عن ريف أوشن في عام 2017، وتمثل الغرض منها في أن تكون سفينة بحثية حديثة لاستكشاف تأثير البشر على المحيطات.

كسفينة علمية، ستركز الأبحاث التي تُجرى على متن السفينة العملاقة البالغ طولها 182.9 متر على ثلاثة مجالات: التلوث البلاستيكي، وتغير المناخ، والصيد غير المستدام. ولتسهيل هذه الأبحاث الحيوية، تمتلئ السفينة بأحدث المعدات البحثية، بما في ذلك مجموعة من المجسات وأجهزة السونار والغواصات وحتى مروحيات ذات خمس شفرات لإجراء عمليات المسح فوق سطح الماء.

تحتوي السفينة العملاقة أيضاً على ما يكفي من السلع الجافة ومخازن التجميد لدعم 90 شخصاً لمدة 114 يوماً في البحر. ومع وجود العديد من السلاسل في مقدمة السفينة، يمكن أن تعمل ريف أوشن أيضاً كسفينة فاخرة مستأجرة تستوعب 28 نزيلاً و 54 من أفراد الطاقم لاكتساب الخبرات التعليمية والاستمتاع بالرحلات البحرية لمرة واحدة في العمر.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى