غير مصنف

هل‭ ‬هناك‭ ‬دماغ‭ ‬ذكوري ‬أو‭ ‬أنثوي؟

هل‭ ‬هناك‭ ‬دماغ‭ ‬زذكوريس‭ ‬أو‭ ‬زأنثويس؟

دينيز‭ ‬ألبرت

في‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬قامت‭ ‬دراسة‭ ‬تقودها‭ ‬دافنا‭ ‬جويل‭ ‬بفحص‭ ‬صور‭ ‬الرنين‭ ‬المغناطيسي‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬1400‭ ‬دماغ‭ ‬مختلف‭ ‬تنتمي‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الرجال‭ ‬والنساء‭. ‬فقد‭ ‬نظر‭ ‬الباحثون‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الصفات‭ ‬التشريحية،‭ ‬مثل‭ ‬الحجم‭ ‬والوزن‭ ‬وسمك‭ ‬الأنسجة،‭ ‬للمناطق‭ ‬المختلفة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬دماغ‭ ‬فوجدوا‭ ‬29‭ ‬منطقة‭ ‬دماغية‭ ‬تتفاوت‭ ‬في‭ ‬الحجم‭ ‬عموما‭ ‬بين‭ ‬الذكور‭ ‬والإناث‭. ‬ولكن،‭ ‬عند‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬صورة‭ ‬دماغية‭ ‬منفردة،‭ ‬وجد‭ ‬الباحثون‭ ‬أن‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬8‭ ‬٪‭ ‬منها‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬السمات‭ ‬الدماغية‭ ‬التي‭ ‬تنتمي‭ ‬عادة‭ ‬إلى‭ ‬جنس‭ ‬بعينه،‭ ‬إذ‭ ‬كانت‭ ‬الغالبية‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مزيج‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬السمات‭ ‬“الذكورية”‭ ‬و”الأنثوية”‭. ‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق