غير مصنف

هجوم القطط الكبيرة

كتشف ما الذي يجعل هذه القطط آلات قتل فعّالة في عرض هائل للعضلات والفراء والأنياب

تشبه‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬قاطرات‭ ‬مهيبة‭ ‬من‭ ‬العضلات‭ ‬والقوة،‭ ‬والمزوّدة‭ ‬بحواس‭ ‬حادة‭ ‬وغرائز‭ ‬قاتلة‭. ‬فالقطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬الحقيقية‭ ‬هي‭ ‬أكبر‭ ‬أربعة‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬جنس‭ ‬‘النمور’‭ ‬Panthera‭: ‬الأسد،‭ ‬والنمر،‭ ‬واليغور،‭ ‬والفهد‭. ‬ولكن،‭ ‬هناك‭ ‬أيضا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أنواع‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬قدرات‭ ‬مذهلة‭ ‬للقنص،‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬الفهد‭ ‬الصياد‭ ‬cheetah‭ ‬القوي‭.‬

ولكونها‭ ‬توجد‭ ‬غالبا‭ ‬في‭ ‬إفريقيا‭ ‬جنوبي‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى،‭ ‬تتسم‭ ‬فهود‭ ‬“الشيتا”‭ ‬بانسيابيتها‭ ‬الفائقة‭ ‬وبكونها‭ ‬مُصمَّمة‭ ‬للقتل‭ ‬أثناء‭ ‬الحركة‭. ‬وتحتوي‭ ‬أجسادها‭ ‬على‭ ‬ألياف‭ ‬عضلية‭ ‬متخصصة‭ ‬تُزوِّد‭ ‬بالقوة‭ ‬أطرافها‭ ‬الطويلة،‭ ‬و“خطوط‭ ‬دمعية”‭ ‬سوداء‭ ‬لمساعدتها‭ ‬على‭ ‬التصدي‭ ‬لوهج‭ ‬الشمس‭ ‬الإفريقية،‭ ‬وفرو‭ ‬مرقّط‭ ‬للتمويه‭ ‬في‭ ‬الحشائش‭ ‬الطويلة‭.‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬البقع‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬فروها‭ ‬قد‭ ‬تبدو‭ ‬متشابهة‭ ‬للوهلة‭ ‬الأولى،‭ ‬تكشف‭ ‬نظرة‭ ‬فاحصة‭ ‬أن‭ ‬الفهود‭ ‬Leopards‭ (‬والتي‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تتشارك‭ ‬موطن‭ ‬فهود‭ ‬الشيتا‭) ‬تحمل‭ ‬علامات‭ ‬شديدة‭ ‬الاختلاف‭. ‬وتتسم‭ ‬بقع‭ ‬الفهود‭ ‬بكونها‭ ‬أكثر‭ ‬تفصيلا،‭ ‬وتتميز‭ ‬بمجموعات‭ ‬من‭ ‬الوريدات‭ ‬السودات‭ ‬والبنية‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬تلك‭ ‬الأشكال‭ ‬البيضاوية‭ ‬السوداء‭ ‬البسيطة‭ ‬على‭ ‬فرو‭ ‬الفهد‭ ‬الصيّاد‭. ‬وتحاكي‭ ‬هذه‭ ‬العلامات‭ ‬الظلال‭ ‬المتغيرة‭ ‬للأشجار‭ ‬والأوراق،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬للفهد‭ ‬الصياد‭ ‬بالاندماج‭ ‬في‭ ‬الخلفية‭. ‬فإذا‭ ‬شرع‭ ‬أحدها‭ ‬في‭ ‬مطاردتك،‭ ‬فلن‭ ‬تعلم‭ ‬بذلك‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬فوات‭ ‬الأوان‭! ‬يتسم‭ ‬نطاق‭ ‬وجود‭ ‬الفهود‭ ‬باتساعه،‭ ‬إذ‭ ‬يمكن‭ ‬العثور‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬الغابات‭ ‬والصحارى‭ ‬والجبال‭ ‬والمراعي‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬إفريقيا‭ ‬وآسيا‭.‬

زيمكن‭ ‬للأسود‭ ‬أن‭ ‬تصرع‭ ‬أكبر‭ ‬الحيوانات‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭: ‬الفيلةس

وإذا‭ ‬عُدنا‭ ‬إلى‭ ‬سهول‭ ‬السافانا،‭ ‬فسنجد‭ ‬أن‭ ‬الغلبة‭ ‬هنا‭ ‬للأسود‭. ‬وعندما‭ ‬تستجمع‭ ‬كل‭ ‬شجاعتها،‭ ‬يمكن‭ ‬لهذه‭ ‬القطط‭ ‬أن‭ ‬تصرع‭ ‬حتى‭ ‬أكبر‭ ‬الحيوانات‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭: ‬الفيلة‭. ‬ويمكنها‭ ‬أن‭ ‬تفعل‭ ‬هذا‭ ‬لأنها‭ ‬تطورت‭ ‬بحيث‭ ‬تعمل‭ ‬معاً‭. ‬إن‭ ‬الصيد‭ ‬كمجموعة‭ ‬يسمح‭ ‬للأسود‭ ‬باقتناص‭ ‬حيوانات‭ ‬أكبر‭ ‬حجما‭ ‬بكثير،‭ ‬إذ‭ ‬تُحيط‭ ‬بها‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬إرباكها‭. ‬ويعتقد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬القنص‭ ‬التعاوني‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬امتلاكها‭ ‬لقشرة‭ ‬جبهية‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬التطور‭ ‬–‭ ‬وهو‭ ‬ذلك‭ ‬الجزء‭ ‬من‭ ‬الدماغ‭ ‬المعني‭ ‬بحل‭ ‬المشكلات‭ ‬والسلوك‭ ‬الاجتماعي‭. ‬ويتضح‭ ‬ذلك‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬في‭ ‬اللبؤات،‭ ‬وهي‭ ‬أفراد‭ ‬الجماعة‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بالغالبية‭ ‬العظمى‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬الصيد‭. ‬وتستحق‭ ‬هذه‭ ‬المخلوقات‭ ‬المذهلة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أكثر‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬ذكاء‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فالمنافسة‭ ‬شرسة‭.‬

وباعتبارها‭ ‬أضخم‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة،‭ ‬تُعد‭ ‬النمور‭ ‬من‭ ‬الحيوانات‭ ‬المفترسة‭ ‬الفائقة‭. ‬ولكونها‭ ‬توجد‭ ‬في‭ ‬المستنقعات‭ ‬والمراعي‭ ‬والغابات‭ ‬المطيرة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬جنوب‭ ‬شرق‭ ‬آسيا‭ ‬والصين‭ ‬وجبال‭ ‬الشرق‭ ‬الأقصى‭ ‬الروسي،‭ ‬تقوم‭ ‬هذه‭ ‬الحيوانات‭ ‬المخططة‭ ‬ذات‭ ‬الوزن‭ ‬الثقيل‭ ‬بالقنص‭ ‬منفردة،‭ ‬حيث‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬التمويه‭ ‬والتخفي‭ ‬لتعقب‭ ‬الفريسة‭ ‬واصطيادها‭ ‬مستغلة‭ ‬عنصر‭ ‬المفاجأة‭.‬

استمر‭ ‬بالقراءة‭ ‬لتتعرف‭ ‬على‭ ‬خفايا‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬السنُّوريات‭ ‬Felines‭ ‬الشرسة،‭ ‬ومعرفة‭ ‬المزيد‭ ‬عن‭ ‬فسيولوجية‭ ‬هجوم‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭.‬

الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬السرعة

بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة،‭ ‬السرعة‭ ‬هي‭ ‬جوهر‭ ‬المسألة

هل‭ ‬نظرت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬إلى‭ ‬صورة‭ ‬لسهول‭ ‬السافانا‭ ‬الإفريقية،‭ ‬وشاهدت‭ ‬أسدا‭ ‬يسير‭ ‬بين‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الظباء،‭ ‬وتساءلت‭ ‬لماذا‭ ‬ترعى‭ ‬الظباء‭ ‬دون‭ ‬اكتراث،‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الركض‭ ‬خوفا‭ ‬على‭ ‬حياتها؟‭ ‬يرجع‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الظباء‭ ‬تعلم‭ ‬أن‭ ‬أسدا‭ ‬واحدا‭ ‬في‭ ‬البرية‭ ‬ليس‭ ‬سريعا‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬الكفاية،‭ ‬وأنها‭ ‬تستطيع‭ ‬الفرار‭ ‬منه‭ ‬بسهولة‭. ‬وتعرف‭ ‬الأسود‭ ‬ذلك‭ ‬أيضا،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فلن‭ ‬تُهدر‭ ‬طاقتها‭ ‬في‭ ‬المحاولة‭. ‬أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬الأخرى،‭ ‬تمثل‭ ‬السرعة‭ ‬كل‭ ‬شيء‭. ‬وتستخدم‭ ‬الفهودُ‭ ‬السرعةَ‭ ‬في‭ ‬الانطلاق‭ ‬السريع،‭ ‬عادة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بخبرة‭ ‬بمطاردة‭ ‬فرائسها‭ ‬وتصبح‭ ‬قاب‭ ‬قوسين‭ ‬أو‭ ‬أدنى‭ ‬منها‭. ‬وبالمثل،‭ ‬فإن‭ ‬النمور‭ ‬تستخدم‭ ‬قفزة‭ ‬سريعة‭ ‬أو‭ ‬اندفاعة‭ ‬للقبض‭ ‬على‭ ‬فرائسها‭ ‬بمجرد‭ ‬أن‭ ‬تصير‭ ‬في‭ ‬متناولها‭. ‬ويكتسب‭ ‬عنصر‭ ‬المفاجأة‭ ‬أهمية‭ ‬حيوية‭!‬

وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬فهود‭ ‬الشيتا‭ ‬هي‭ ‬الرياضيات‭ ‬الحقيقيات‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة؛‭ ‬فيمكنها‭ ‬أن‭ ‬تركض‭ ‬لمسافات‭ ‬طويلة‭ ‬وأن‭ ‬تزيد‭ ‬سرعتها‭ ‬في‭ ‬لمح‭ ‬البصر،‭ ‬إذ‭ ‬تشير‭ ‬بعض‭ ‬السجلات‭ ‬إلى‭ ‬ركضها‭ ‬بسرعة‭ ‬ثابتة‭ ‬لنحو‭ ‬أربعة‭ ‬كم‭ ‬وتسارعها‭ ‬من‭ ‬0‭ – ‬75‭ ‬كم‭ ‬في‭ ‬الساعة‭ ‬خلال‭ ‬ثانيتين‭. ‬ولكن،‭ ‬لا‭ ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تظل‭ ‬تركض‭ ‬بسرعتها‭ ‬القصوى‭ ‬سوى‭ ‬لنحو‭ ‬400‭ ‬إلى‭ ‬800‭ ‬متر،‭ ‬ولذلك‭ ‬ينبغي‭ ‬عليها‭ ‬التخطيط‭ ‬لهجومها‭ ‬بعناية‭. ‬وهي‭ ‬تقترب‭ ‬من‭ ‬الفريسة‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الريح‭ ‬نفسه‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬تفضحها‭ ‬رائحتها،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تنصب‭ ‬كمينا‭ ‬في‭ ‬سرعة‭ ‬البرق‭. ‬وإذا‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬الوقت‭ ‬بهذه‭ ‬الجودة،‭ ‬فستتجاوز‭ ‬فرائسها‭ ‬بنجاح،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬قتلها‭.‬

لماذا‭ ‬لا‭ ‬تزأر‭ ‬فهود‭ ‬الشيتا؟

وحدها‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬“الحقيقية”،‭ ‬التي‭ ‬تنتمي‭ ‬إلى‭ ‬جنس‭ ‬النمور‭ (‬الأسد‭ ‬والنمر‭ ‬والفهد‭ ‬واليغور‭) ‬تستطيع‭ ‬إصدار‭ ‬زئير‭ ‬حلقي‭ ‬عميق‭. ‬وذلك‭ ‬لأن‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬حنجرتها،‭ ‬والمعروف‭ ‬بالعظم‭ ‬اللامي‭ ‬Hyoid bone‭ ‬،‭ ‬يتسم‭ ‬بالمرونة‭. ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬رباط‭ ‬Lligament‭ ‬مرن‭ ‬قابل‭ ‬للتمدد،‭ ‬فهو‭ ‬يصنع‭ ‬ممرا‭ ‬منتجا‭ ‬للصوت؛‭ ‬وكلما‭ ‬ازداد‭ ‬تمدّد‭ ‬الرباط،‭ ‬ازداد‭ ‬عمق‭ ‬طبقة‭ ‬الصوت‭.‬

أما‭ ‬فهود‭ ‬الشيتا،‭ ‬جنبا‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬“الأصغر”‭ ‬حجما‭ ‬مثل‭ ‬الأسد‭ ‬الأمريكي،‭ ‬فتمتلك‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬تشريحا‭ ‬للحنجرة‭ ‬مماثلا‭ ‬للقطط‭ ‬المنزلية‭. ‬ويتسم‭ ‬العظم‭ ‬اللامي‭ ‬بصلابته‭ ‬الشديدة،‭ ‬مما‭ ‬يعني‭ ‬استحالة‭ ‬الزئير‭. ‬وتتسم‭ ‬الحنجرة‭ ‬بأنها‭ ‬بنية‭ ‬ثابتة،‭ ‬لكن‭ ‬ذلك‭ ‬يسمح‭ ‬لها‭ ‬بالخرخرة‭- ‬وهو‭ ‬شيء‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬أن‭ ‬يفعله‭ ‬أفراد‭ ‬جنس‭ ‬النمور‭. ‬ومن‭ ‬المثير‭ ‬للاهتمام‭ ‬أن‭ ‬الفهد‭ ‬الجليدي‭ ‬يمثل‭ ‬استثناء‭ ‬لهذه‭ ‬القاعدة؛‭ ‬فعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أنه‭ ‬عضو‭ ‬في‭ ‬جنس‭ ‬النمور‭ ‬ويمتلك‭ ‬عظما‭ ‬لاميا‭ ‬مرنا،‭ ‬فلا‭ ‬يمكن‭ ‬لهذا‭ ‬القط‭ ‬الزئير‭ ‬ولا‭ ‬الخرخرة‭! ‬وبدلا‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬فهو‭ ‬يصدر‭ ‬صوتا‭ ‬أشبه‭ ‬بالشخير‭.‬

استراتيجية‭ ‬الصيد

يستغل‭ ‬كل‭ ‬حيوان‭ ‬مفترس‭ ‬نقاط‭ ‬قوته،‭ ‬ويقوم‭ ‬بتنفيذ‭ ‬تكتيكات‭ ‬مختلفة‭ ‬لمطاردة‭ ‬واصطياد‭ ‬فرائسه

تستخدم‭ ‬الأسود‭ ‬حجمها‭ ‬الكبير،‭ ‬وقوتها‭ ‬الغاشمة‭ ‬وتفوقها‭ ‬العددي‭ ‬لملاحقة‭ ‬طرائدها‭ ‬الضخمة،‭ ‬مثل‭ ‬الجواميس‭ ‬والحمير‭ ‬الوحشية‭ ‬والزراف‭. ‬ويقوم‭ ‬كل‭ ‬منها‭ ‬بمطاردة‭ ‬الفريسة‭ ‬خِلسة‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬الهجوم‭ ‬عليها‭ ‬بشكل‭ ‬جماعي،‭ ‬بحيث‭ ‬تنقض‭ ‬على‭ ‬الفريسة‭ ‬من‭ ‬زوايا‭ ‬مختلفة‭ ‬لإفزاعها‭ ‬وإرباكها‭. ‬وتقوم‭ ‬الأسود‭ ‬أيضا‭ ‬بالاقتيات،‭ ‬فتسرق‭ ‬صيد‭ ‬الحيوانات‭ ‬المفترسة‭ ‬الأخرى‭ ‬مثل‭ ‬الضباع‭ ‬والفهود‭.‬

وتتسم‭ ‬جميع‭ ‬أنواع‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬الأخرى‭ ‬بالصيد‭ ‬منفردة،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فهي‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬نهج‭ ‬مختلف‭ ‬تماما‭ ‬وبالغ‭ ‬الدقة‭. ‬وتستخدم‭ ‬الفهود‭ ‬أجسادها‭ ‬الفائقة‭ ‬التخصص‭ ‬في‭ ‬توليد‭ ‬قوة‭ ‬اندفاع‭ ‬هائلة،‭ ‬مستخدمة‭ ‬الدفع‭ ‬والحواس‭ ‬المتناغمة‭ ‬للانقضاض‭ ‬على‭ ‬فريستها‭. ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬تستخدم‭ ‬مخالبها‭ ‬الأثارية‭ ‬للإيقاع‭ ‬بالفريسة‭ ‬،‭ ‬مما‭ ‬يجعلها‭ ‬تتعثر‭ ‬وتقع‭ ‬أرضا‭.‬

أما‭ ‬النمور‭ ‬فتستخدم‭ ‬حواسها‭ ‬الحادة‭ ‬وقدرتها‭ ‬المذهلة‭ ‬على‭ ‬التمويه‭ ‬للبقاء‭ ‬متخفية‭ ‬بداخل‭ ‬النباتات‭ ‬المتشابكة‭. ‬فهي‭ ‬تطارد‭ ‬الفريسة‭ ‬حتى‭ ‬تصير‭ ‬قريبة‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬الكفاية‭ ‬للانطلاق‭ ‬نحوها‭ ‬والوثب‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬مسافة‭ ‬تبلغ‭ ‬نحو‭ ‬ستة‭ ‬أمتار‭. ‬وعند‭ ‬تمديد‭ ‬مخالبها‭ ‬الحادة‭ ‬كالشفرة،‭ ‬فإن‭ ‬أي‭ ‬حيوان‭ ‬يقع‭ ‬ضمن‭ ‬مجال‭ ‬رؤية‭ ‬هذا‭ ‬القط‭ ‬سيجد‭ ‬صعوبة‭ ‬شديدة‭ ‬في‭ ‬الهرب‭! ‬ويمكن‭ ‬لهذه‭ ‬القطط‭ ‬شن‭ ‬هجماتها‭ ‬حتى‭ ‬من‭ ‬المياه‭. ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الحالات،‭ ‬يستخدم‭ ‬النمر‭ ‬حجمه‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬فريسته‭.‬

وتتسم‭ ‬الفهود‭ ‬الجليدية‭ ‬بكونها‭ ‬مفترسات‭ ‬متربصة،‭ ‬وتستخدم‭ ‬موائلها‭ ‬Habitats‭ ‬الصخرية‭ ‬الجبلية‭ ‬لصالحها‭. ‬وفي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان،‭ ‬تقوم‭ ‬بالصعود‭ ‬فوق‭ ‬الفريسة‭ ‬قرب‭ ‬حواف‭ ‬الهاوية‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تسقط‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬فوق‭.‬

وتتبع‭ ‬الفهود‭ ‬والنمور‭ ‬استراتيجيات‭ ‬مشابهة‭. ‬فلتحديد‭ ‬موقع‭ ‬الفريسة‭ ‬في‭ ‬الظلام،‭ ‬تمتلك‭ ‬الفهود‭ ‬رؤية‭ ‬ليلية‭ ‬ممتازة،‭ ‬وهي‭ ‬أفضل‭ ‬بنحو‭ ‬سبعة‭ ‬أضعاف‭ ‬من‭ ‬رؤيتنا‭ ‬كبشر‭. ‬وهي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬كفوفها‭ ‬الشديدة‭ ‬الحساسية‭ ‬لاستشعار‭ ‬التضاريس،‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬انكشاف‭ ‬موقعها‭ ‬بفعل‭ ‬انكسار‭ ‬غصين‭ ‬أو‭ ‬خشخشة‭ ‬أوراق‭ ‬الشجر‭. ‬وتكفي‭ ‬اندفاعة‭ ‬سريعة‭ ‬وعضّة‭ ‬قوية‭ ‬لإنجاز‭ ‬المهمة‭. ‬ولكن،‭ ‬نظرا‭ ‬لتفضيلها‭ ‬للتسلق،‭ ‬تقوم‭ ‬تلك‭ ‬القطط‭ ‬باستخدام‭ ‬تكتيك‭ ‬“السقوط‭ ‬من‭ ‬أعلى”‭ ‬أيضا‭. ‬ولا‭ ‬تخشى‭ ‬الفهود‭ ‬والنمور‭ ‬من‭ ‬السباحة،‭ ‬ويسعدها‭ ‬أن‭ ‬تبلل‭ ‬أجسادها‭ ‬لتأمين‭ ‬وجبة‭ ‬لطعامها،‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬لا‭ ‬تُكلِّف‭ ‬نفسها‭ ‬عناء‭ ‬الصيد‭ ‬على‭ ‬الإطلاق،‭ ‬فتكتفي‭ ‬بسرقة‭ ‬وجبة‭ ‬من‭ ‬صيد‭ ‬مفترس‭ ‬آخر‭.‬

الهجوم‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬القتل

بعد‭ ‬الطرح‭ ‬أرضا‭ ‬يأتي‭ ‬القتل،‭ ‬وهو‭ ‬جزء‭ ‬مخيف‭ ‬ولكنه‭ ‬ضروري‭ ‬من‭ ‬الصيد

عندما‭ ‬تقبض‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬على‭ ‬فرائسها‭ ‬وتحيط‭ ‬كفّيها‭ ‬بالصيد‭ ‬الثمين،‭ ‬فإن‭ ‬الخطوة‭ ‬التالية‭ ‬تكون‭ ‬حاسمة‭: ‬القتل‭. ‬وتستخدم‭ ‬الغالبية‭ ‬الساحقة‭ ‬من‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬طريقة‭ ‬الخنق‭ ‬لقتل‭ ‬فرائسها‭. ‬وتمثل‭ ‬هذه‭ ‬أسرع‭ ‬طريقة‭ ‬للتأكد‭ ‬من‭ ‬ألا‭ ‬تتمكن‭ ‬الفريسة‭ ‬من‭ ‬الابتعاد،‭ ‬وأن‭ ‬كل‭ ‬الطاقة‭ ‬التي‭ ‬تُنفقها‭ ‬هذه‭ ‬الحيوانات‭ ‬على‭ ‬الملاحقة‭ ‬والمطاردة‭ ‬لا‭ ‬تذهب‭ ‬سدى‭.‬

وتتمتع‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬بفكين‭ ‬قويين‭ ‬بشكل‭ ‬لا‭ ‬يصدق،‭ ‬تدعمهما‭ ‬عضلات‭ ‬قوية‭ ‬في‭ ‬الرأس‭ ‬والرقبة‭. ‬ويتمم‭ ‬الفك‭ ‬القوي‭ ‬مجموعات‭ ‬من‭ ‬الأسنان‭ ‬الفائقة‭ ‬الحدة،‭ ‬مما‭ ‬يجعلها‭ ‬مثالية‭ ‬لاختراق‭ ‬جسد‭ ‬الفريسة‭ ‬وطرحها‭ ‬أرضا‭. ‬

وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الأسود،‭ ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬القتل‭ ‬جهدا‭ ‬جماعيا‭. ‬ولأنها‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تصطاد‭ ‬في‭ ‬مجموعات،‭ ‬ففي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬يُناط‭ ‬بأحد‭ ‬الأسود‭ ‬مهمة‭ ‬إطباق‭ ‬فكيه‭ ‬الجبارين‭ ‬حول‭ ‬خطم‭ ‬snout‭ ‬الحيوان‭ ‬الفريسة،‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬لخنقه‭ ‬أثناء‭ ‬قيام‭ ‬بقية‭ ‬أعضاء‭ ‬فريق‭ ‬الصيد‭ ‬بالتعلّق‭ ‬على‭ ‬خاصرتيه‭ ‬لطرحه‭ ‬أرضا‭. ‬

ويسمى‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬“قبلة‭ ‬الموت‭ ‬من‭ ‬الأسد”،‭ ‬ويمكن‭ ‬للأسود‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة‭ ‬أن‭ ‬تطرح‭ ‬فريسة‭ ‬بالغة‭ ‬الضخامة‭ ‬أرضا‭. ‬ويعتقد‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬أن‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬“تستهدف‭ ‬الوريد‭ ‬الوداجي”‭ ‬تلقائيا‭ ‬لقتل‭ ‬فرائسها،‭ ‬لكن‭ ‬هذا‭ ‬ليس‭ ‬هو‭ ‬الحال‭. ‬عندما‭ ‬توجه‭ ‬أسنانها‭ ‬نحو‭ ‬الرقبة،‭ ‬يستهدف‭ ‬القط‭ ‬القصبة‭ ‬الهوائية‭ ‬للفريسة،‭ ‬وليس‭ ‬الأوردة‭. ‬

يقبض‭ ‬الفكان‭ ‬الشبيهان‭ ‬بالملزمة‭ ‬على‭ ‬القصبة‭ ‬الهوائية‭ ‬ويسحقها،‭ ‬مما‭ ‬يخنق‭ ‬الفريسة‭ ‬ويقتلها‭ ‬سريعا‭. ‬تستخدم‭ ‬النمور‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة‭ ‬لقتل‭ ‬الفرائس‭ ‬الأكبر‭ ‬حجما‭. ‬وعن‭ ‬طريق‭ ‬عض‭ ‬الرقبة‭ ‬وإطباق‭ ‬كامل‭ ‬قوة‭ ‬الحيوان‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬جرّها‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬فبوسع‭ ‬النمر‭ ‬إسقاط‭ ‬الحيوانات‭ ‬الشديدة‭ ‬الضخامة‭ ‬بمفرده‭.‬

أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الكائنات‭ ‬الصغيرة،‭ ‬فقد‭ ‬يقوم‭ ‬بعضّ‭ ‬مؤخر‭ ‬العنق‭ ‬لقطع‭ ‬عمودها‭ ‬الفقري‭. ‬وتستخدم‭ ‬الفهود‭ ‬أيضا‭ ‬هذه‭ ‬التقنية‭ ‬الشديدة‭ ‬الفعالية‭.‬‭ ‬أما‭ ‬حيوانات‭ ‬اليغور،‭ ‬ومن‭ ‬الناحية‭ ‬الأخرى،‭ ‬فلديها‭ ‬طريقة‭ ‬مختلفة‭ ‬قليلا؛‭ ‬فهي‭ ‬القطط‭ ‬الكبيرة‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬تفترس‭ ‬الزواحف،‭ ‬ومن‭ ‬المعتقد‭ ‬أن‭ ‬أسلوبها‭ ‬في‭ ‬القتل‭ ‬قد‭ ‬تطور‭ ‬لكي‭ ‬تتمكن‭ ‬من‭ ‬هزيمة‭ ‬تلك‭ ‬الفرائس‭ ‬الخطيرة‭ ‬والمدرعة‭. ‬

ويقوم‭ ‬اليغور،‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬استهداف‭ ‬الحلق،‭ ‬بعضّ‭ ‬فريسته‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬الجزء‭ ‬الخلفي‭ ‬من‭ ‬الرقبة‭ ‬أو‭ ‬الرأس،‭ ‬فيقوم‭ ‬بقطع‭ ‬الحبل‭ ‬الشوكي‭ ‬وثقب‭ ‬الجمجمة‭. ‬وباستخدام‭ ‬هذه‭ ‬الطريقة،‭ ‬يمكن‭ ‬لليغور‭ ‬تجاوز‭ ‬الجلد‭ ‬السميك‭ ‬لتمساح‭ ‬الكَيمَن‭ ‬واختراق‭ ‬الترس‭ ‬القوي‭ ‬للسلاحف‭. ‬

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق