فضاء

نبّاضات الأرملة السوداء

النجوم الدوارة التي تدمر رفاقها الكونيين

عندما يموت نجم في مستعر أعظم (سوبر نوفا)، ينسحق لب النجم الخامد تحت ضغط هائل، مما يحوله إما إلى ثقب أسود أو نجم نيوتروني. النبّاض Pulsar هو نجم نيوتروني يدور بسرعة بضعة آلاف الدورات في الدقيقة (rpm).

تدور بعض هذه النابّاضات بسرعة تصل إلى 43,000 دورة في الدقيقة وتشكّل مجالا مغناطيسيا قويا. يؤدي مزيج من القوى المغناطيسية وسرعة الدوران إلى إطلاق حزم الإشعاع الكهرومغناطيسي من النباض، بما في ذلك أشعة غاما.

عندما تقترب نباضات المللي ثانية هذه من نجم آخر عادي أو منخفض الكتلة، فإنها تخلق أنظمة من النجوم الثنائية التي يمكن تصنيفها إلى مجموعتين: الحمراء الظهر Redbacks والأرامل السوداء Black Widows؛ وكلاهما من النظم النجمية النادرة، وسميت على اسم العناكب سيئة السمعة التي تلتهم أزواجها. ويرجع ذلك لأن النبّاض، كما يوحي اسمه، يقوم في نهاية المطاف بتدمير جاره الأقل كثافة، فيقوم بالتهامه بالكامل بوتيرة بطيئة ولكنها مستمرة.

يقوم النباض العنكبوتي بتدمير شريكه في النجم الثنائي تماما، حيث تقوم الجزيئات العالية الطاقة بإبادته.

عندما يمر شعاع من أشعة غاما فوق النجم الأصغر حجما، فقد يرفع حرارته إلى أكثر من 11,650 درجة سلزية (أي ضعفي حرارة سطح الشمس).

يؤدي هذا، جنبا إلى جنب مع الرياح الشمسية والظروف القاسية للفضاء، إلى تجريد النجم المصاحب من مواده، حيث يتبخر ببطء على مدى ملايين أو مليارات السنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق