تكنولوجيا

مخترع الهاتف الخلوي

تعرف على مارتن (مارتي) كوبر، أحد رواد الاتصالات

الحاجة أُمَّ الاختراع – لكنه يولد في بعض الأحيان بسبب التنافس بين الشركات. والحالة الأخيرة تنطبق بالتأكيد على نحو أدق عندما يتعلق الأمر باختراع الهاتف المحمول. كان هناك اسم مختلف تقريباً سيرتبط بهذا الابتكار الهائل، وكانت الشركة التي عمل فريقها من أجل تحقيقه هي AT&T. بدلاً من ذلك، فاز فريق مارتي كوبر Marty Cooper من شركة موتورولا Motorola.
بعد حصوله على شهادته في الهندسة الكهربائية من معهد إلينوي للتكنولوجيا في شيكاغو وخدمته في البحرية الأمريكية خلال الحرب الكورية، عمل كوبر لفترة وجيزة لدى شركة تيليتايب Teletype Corporation قبل أن ينضم إلى موتورولا في عام 1954. وخلال فترة وجوده هناك، عُرف بقدرته على الابتكار، حيث عمل على مشروعات تضمنت أول نظام لإشارات المرور يتم التحكم فيها عن طريق الراديو، والذي حصل على براءة اختراع عنه في عام 1960، وأول أجهزة اتصال بالراديو محمولة باليد، طُرحت في عام 1967. وفي الواقع، كانت مساهمته في الشركة مهمة جدا بحيث عُيِّن في منصب نائب الرئيس ومدير الأبحاث والتطوير R&D في عام 1978. ربما نتجت هذه الترقية، ولو في جزء صغير منها، بسبب أعماله السابقة في ذلك العقد.
عندما اكتشفت موتورولا أن شركة AT&T جمعت فريقاً من موظفيها لاختراع أول هاتف محمول، كانت الاستجابة بسيطة: كوّنت الشركة فريقها الخاص لاختراعه أولاً لمنع AT&T من الهيمنة على السوق. وتَمَّ تعيين كوبر مسؤولا عن المشروع، وشرع جميع أفراد الفريق في العمل. تبادل الفريقُ الأفكارَ وصنع النماذج الأولية، قبل أن يتمكن أخيراً من صنع الهاتف التكيفي لتغطية كامل المنطقة، أو داينا تاك DynaTAC. بلغ طول الهاتف 23 سم، وناهز وزنه 1.1 كغم، وأمكن استخدامه في التحدث لمدة 35 دقيقة قبل نفاد البطارية، كما استغرق شحنه نحو عشر ساعات. وعلى الرغم من أنه ربما لا يبدو مثيراً للإعجاب اليوم، فإنه كان حدثاً كبيراً في سبعينات القرن الـ20.
وقبل أن يُعلن للعالم رسمياً عن اختراع هذا الهاتف، كانت هناك حاجة إلى اختباره. كان كوبر يعرف بالضبط الكيفية التي سيفعل بها ذلك- قبل بضعة أيام من المؤتمر الصحفي، وقف على زاوية أحد شوارع مدينة نيويورك وهو يمسك بالهاتف، فطلب رقماً وأجرى أول اتصال من هاتف محمول. ولم يكن الرجل على الطرف الآخر من المكالمة سوى جويل إنغل Joel Engel، قائد مشروع شركة AT&T المنافس، الذي دفع موتورولا إلى العمل في المقام الأول. وبعد أن تأكد من قدرته الكاملة على العمل، كشف كوبر النقاب عن هاتف داينا تاك DynaTAC في 3 أبريل 1973.
ومع ذلك، فلم ينتهِ العمل عند ذلك، فقد قضى العقد التالي على تحسين النموذج، فطُرح هاتف داينا تاك DynaTAC 8ooox، وهو إصدار مناسب للمستهلكين، للبيع في عام 1983. وبسعره البالغ 3,995 دولاراً، لم يكن هذا الجهاز أرخص الهواتف سعراً، لكنه كان ناجحاً على الرغم من ذلك، وأحدثت الهواتف المحمولة ثورة في العالم. وعلى الرغم من أن هذه النماذج المبكرة لم تكن تصلح إلا للمحادثات القصيرة، فقد تطورت التكنولوجيا إلى ما نعرفه اليوم- يمكن للهواتف المحمولة الآن الوصول إلى الإنترنت، وتوفير سبل الترفيه، وغير ذلك الكثير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق