تكنولوجيا

محطات تحلية المياه

كيف تحوّل مياه البحر المالحة إلى مياه عذبة صالحة للشرب على نطاق صناعي

تغطي المياه كوكبنا، لكن البلدان في جميع أنحاء العالم تعاني الجفافَ لأن أكثر من %96 من هذا السائل الثمين يوجد في المحيطات، ومن ثمَّ فهو غير صالح للشرب على الإطلاق. وتزيد نسبة ملوحة مياه البحر على %3، فإذا حاولنا شربها ستصاب كليتانا بالإجهاد أثناء تصفية الصوديوم الزائد والتخلص منه في البول. لكن هناك مشكلة – فشرب مياه المحيط مباشرة يجعلك أكثر جفافا من عدم شرب أي شيء على الإطلاق. ولا يمكن للكلى أن تجعل البول في مثل ملوحة مياه البحر، ومن ثمَّ فلكي تتخلص من الملح الذي يحتوي عليه كوب واحد ستحتاج إلى إفراز أكثر من كوب واحد من البول.
ويتمثل الحل بتحلية المياه Desalination، وهي عملية تُزيل الملح من مياه البحر لجعلها صالحة للشرب، إما باستخدام تقنية للغلي تسمى التبخير الفجائي متعدد المراحل أو طريقة الترشيح المعروفة بالتناضح العكسي. ويستخدم التبخير الفجائي متعدد المراحل المبدأ نفسه الذي تستخدمه الطاقة الشمسية: فمع غليان الماء، يتبخر بخار الماء النقي، تاركا وراءه بلورات الملح. وبعد ذلك يمكن تجميع البخار وتكثيفه ومن ثم استخدامه للشرب. ويعمل التناضح العكسي بترشيح المياه لإزالة الملح، مع وضع السائل تحت ضغط عال مُطبّق على غشاء يسمح بمرور جزيئات الماء فقط. ويُجبر الماء على المرور، تاركا محلولا مالحا على أحد جانبي الغشاء والمياه العذبة على الجانب الآخر. ووفقا للجمعية الدولية لتحلية المياه، هناك الآن أكثر من 18,000 محطة لتحلية المياه في جميع أنحاء العالم، والتي توفر أكثر من 86 بليون لتر من المياه لنحو 300 مليون شخص في أكثر من 150 بلدا في كل يوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق