فضاء

ماذا سيرى أكبر تلسكوب في العالم؟

كيف سيكشف مشروع مصفوفة الكيلومتر المربع أسرار الكون

بقلم: جوناثان أوكالاهان

عندما تفكر في التلسكوب، يرجح أن يتبادر إلى ذهنك ضرب من الأنابيب المزودة بعدسة كبيرة تستخدم لاستراق النظر إلى أعماق الكون. ولكن مصفوفة الكيلومتر المربع Square Kilometre Array (اختصاراً: المصفوفة SKA) شيء مختلف تماماً، فهيو ستستخدم هوائيات ذات منطقة تجميع تبلغ مساحتها نحو كيلومتر مربع لسبر موجات الراديو من الكون بطريقة لم يسبق لها مثيل، ومن ثمَّ فقد تزودنا بأفضل صورة للحظات الأولى لنشأته.
جارٍ إنشاء مصفوفة الكيلومتر المربع -بشكل أساسي- في موقعين اثنين، أحدهما في أستراليا والآخر في جنوب إفريقيا، إلى جانب العديد من المنشآت الصغيرة الأخرى الواقعة في بلدان أخرى. واختيرت المواقع بسبب بُعدها عن البنية التحتية البشرية؛ مما يعني أن تتمكن الهوائيات من رصد موجات الراديو في الكون على مدار الساعة دون تداخل من الإشارات الأرضية.
بمساهمات من 20 دولة، يوجد المقر الرئيسي في جودريل بانك Jodrell Bank بالمملكة المتحدة، ومن المقرر أن يبدأ عملياته في عام 2024؛ مما سيجعل مصفوفة الكيلومتر المربع أكبر تلسكوب راديوي بني على الإطلاق. معاً، ستنشر هوائياته التي يقدر عددها بالآلاف من على مساحة تقارب مساحة قارة؛ مما يجعله أكثر حساسية بمقدار 50 مرة وأسرع بـ10,000 مرة في مسح السماء من أي تلسكوب آخر.
ويتوقع أن يكلف المشروع 1.3 بليون جنيه إسترليني وسيُبنى على مرحلتين: المصفوفة SKA1-Low والمصفوفة SKA2-Mid. وفي عام 2027 سيبدأ تشغيل المشروع بالكامل، باستخدام أكثر من 100 ألف هوائي إجمالاً. ومن بين أهدافه العلمية، ستختبر مصفوفة الكيلومتر المربع نظرية آينشتاين للنسبية العامة، وترصد كيف تتطور المجرات، بل وحتى تبحث عن إشارات الحياة المتطورة خارج الأرض في المجموعات الشمسية الأخرى.
أخيراً، يُعد هذا واحداً من أكثر المشروعات الفلكية طموحاً في تاريخ البشرية- وقد نجني فوائده العلمية الهائلة خلال بضع سنوات فقط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى