أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
التاريخ

لماذا بُنيت ستونهنج

بم يمكن أن تخبرنا هذه الدائرة الحجرية من عصور ما قبل التاريخ عن العصر الحجري الحديث؟

حتى اليوم، عندما تقترب من هذه الحلقة شبه المنهارة من الكتل الحجرية الشاهقة، يشع من الهيكل المهجور إحساس بالأهمية. نظراً لموقعها المحوري في سهل سالزبوري في ويلتشير بإنجلترا، فقد صارت ستونهنج من المعالم السياحية الشهيرة لنحو مليون زائر سنوياً، الراغبين في إلقاء نظرة متعمقة على طرق الحياة في ماضي بريطانيا. وبعد 5,000 سنة من بدء تشييد النصب، لا تزال أصوله غامضة. لماذا نقلت هذه الحلقة الصخرية إلى هذا المكان بالتحديد؟ ولماذا استُخدم هذا الهيكل بعد أن بُني بدقة ولهدف محدد؟
لم تترك الحضارة التي رتبت هذه الأحجار أي سجل مكتوب، لذا يصعب حل قصة النصب التذكاري. ولكن نتيجة للأبحاث الأركيولوجية الجارية، فهناك نظرية مقبولة إلى حد كبير مفادها أنه بداخل هذه الأعمدة الحجرية، أقيمت مراسم الدفن لأصحاب المكانة الاجتماعية العالية.
مع اكتشاف المزيد من القرائن، من الواضح أنه بُذل الكثير من التفكير والوقت والجهد في تشييد ستونهنج. وباستخدام الموارد المتاحة، ارتحل سكان عصور ما قبل التاريخ بعيداً لجلب الأحجار إلى هذه البقعة في السهول، مما يجعل من المرجح أن هذا المكان كانت له بعض الأهمية دائماً. مرتان في السنة، خلال الانقلابين الصيفي والشتوي تتعامد الشمس تماماً على حجر “الكعب” عند النظر إليه من داخل الدائرة. فقد وضع هذا الحجر الكبير خارج دائرة الخندق الخارجي. وخلال الحدثين يتوافد الناس على الدائرة لمشاهدة نتيجة دقة بنّائيها.
لا يمكن تخيل الأسباب الرئيسية وراء بناء أسلافنا لهذا النُصب إلا عند التدقيق في تصميمه الجميل والمعقد. وبمرور الزمن، فإن الاكتشافات المتواصلة لعلماء الآثار في الموقع وحوله تساعدنا ببطء على فهم حضارة العصر الحجري الحديث التي شيدته.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى