أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
ملف خاص

كيف يعمل تلسكوب الويب

يتميز التلسكوب ببعض خصائص التصميم الفريدة، مثل المرآة المقسمة والدرع الشمسية الضخمة

خارجياً‭ ‬يبدو‭ ‬تلسكوب‭ ‬JWST‭ ‬مختلفاً‭ ‬تماماً‭ ‬عن‭ ‬تلسكوب‭ ‬هابل‭ ‬الذي‭ ‬يشبه‭ ‬التلسكوب‭ ‬التقليدي‭ ‬تماماً،‭ ‬محاط‭ ‬بأنبوب‭ ‬أسطواني‭ ‬يحمي‭ ‬مكوناته‭ ‬البصرية‭ ‬من‭ ‬الضوء‭ ‬الشارد. ‬اعتماداً‭ ‬على‭ ‬موقعه‭ ‬في‭ ‬مداره،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتعرض‭ ‬تلسكوب‭ ‬هابل‭ ‬لكثير‭ ‬منه- ‬أشعة‭ ‬الشمس‭ ‬الحارقة‭ ‬من‭ ‬اتجاه‭ ‬بعينه،‭ ‬والانعكاسات‭ ‬من‭ ‬سطح‭ ‬الأرض‭ ‬من‭ ‬اتجاه‭ ‬آخر‭ ‬وربما‭ ‬حتى‭ ‬القمر. ‬لكن‭ ‬تلسكوب‭ ‬JWST‭ ‬أكثر‭ ‬حظاً. ‬عند‭ ‬النظر‭ ‬إليها‭ ‬من‭ ‬نقطة‭ ‬لاغرانج‭ ،‬L2‭ ‬تكون‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬المصادر‭ ‬في‭ ‬الاتجاه‭ ‬نفسه‭ ‬تقريباً،‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يحتاج‭ ‬إليه‭ ‬التلسكوب‭ ‬هو‭ ‬درع‭ ‬شمسية‭ ‬واحدة‭ ‬كبيرة. ‬وفوق‭ ‬هذه‭ ‬الدرع،‭ ‬تُبِّتت‭ ‬المكونات‭ ‬البصرية‭ ‬المكشوفة،‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬مرايا‭ ‬أولية‭ ‬وثانوية‭. ‬تبدو‭ ‬النتيجة،‭ ‬للوهلة‭ ‬الأولى،‭ ‬كتلسكوب‭ ‬راديوي‭ ‬أكثر‭ ‬منه‭ ‬تلسكوباً‭ ‬بصرياً‭.‬

لقراءة المزيد اشترك في المجلة رقميا أو ادخل حسابك

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى