هل كنت تعلم؟

كيف وقعت كارثة تشيرنوبيل

استكشف موقع أسوأ حادث نووي في العالم واعرف كيفية تعافيه على نحو مذهل

بقلم: لورا ميرز

عندما انفجر مفاعل تشيرنوبيل النووي في عام 1986، انطلق %5 من لبه المشع البالغ وزنه 200 طنٍّ في الغلاف الجوي. وحول المفاعل ارتفعت الجرعات الإشعاعية من مستوى خلفية آمن بلغ في المتوسط 2 ملّي سيفرت (mSv) إلى أكثر من 20,000 ملّي سيفرت. كان هذا أسوأ حادث نووي في التاريخ، ولكن بعد مرور 30 عاماً تعافت البيئة على نحو أدهش الخبراء.
بعد الانفجار مباشرة، بدأ المئات من موظفي المحطة ورجال الإطفاء المعركة لاحتواء الغبار الذري Fallout، فغمروا المفاعل بما يصل إلى 300 طنٍّ من المياه في الساعة، وحاولوا إرسال الروبوتات لجمع الحطام المشتعل. ولإيقاف الحريق ومنع تسرب الإشعاع، بدأ الطيارون بالتحليق ذهاباً وإياباً فوق الفتحة التي خلفها الانفجار، فأسقطوا موادَّ ماصة للإشعاع على اللب المشع المكشوف: أدى استخدام البورون Boron إلى امتصاص النيوترونات، والدولوميت Dolomite إلى امتصاص الحرارة، والرصاص إلى منع الإشعاع، والرمال إلى دفع كل شيء إلى أسفل. إجمالاً، نفذ الطيارون نحو 1,800 طلعة، أسقطوا فيها 5,000 طنٍّ من المواد.
أثناء عملهم ارتفع الغبار والحطام الناجم عن الانفجار لمسافة كم واحد في الهواء، وذرت الغبار الذري Fallout – وهو الغبار والجسيمات المشعة من المفاعل، التي سقطت حرفيّاً من السماء- باتجاه الشمال الغربي. وكانت أخطر الجسيمات هي السيزيوم واليود، وكلاهما يدخل في السلسلة الغذائية وقد يتسبب في تلف الحمض النووي. كانت جزيئات السيزيوم 137 كبيرة، لذلك لم تنتقل بعيداً فاصطدمت بالأشجار والمباني القريبة من محطة توليد الكهرباء وغطت الأرض عندما هطلت الأمطار التي استقرت على الجلد والملابس، ودخلت الأنهار والجداول وتسللت عبر التربة إلى المياه الجوفية. وغطى هذا التلوث مساحة بلغت 200,000 كم2 حول الموقع.
كانت جسيمات اليود- 131 أصغر حجماً؛ مما سمح لها بالانتقال لمسافات أبعد. وتصاعدت تلك الجسيمات في السماء، وانتشرت في جميع أنحاء أوروبا، مع وصول بعض آثارها إلى الولايات المتحدة واليابان.
وانصب الخطر الأكثر مباشرة على سكان المنطقة المحيطة. وكان أولئك الذين يعيشون على مسافة 4,300 كم2 معرضين لخطر التعرض الإشعاعي المحتمل الإماتة طوال العمر بجرعة أكثر من 350 ملّي سيفرت. بعض السكان البالغ عددهم 45,000 في أقرب مدينة، وهي بريبيات Pripyat، تلقى بالفعل جرعة 50 ملّي سيفرت من الإشعاع. لذلك، اضطروا، مع أكثر من 150,000 آخرين في المنطقة المحيطة، إلى الإخلاء. وحتى يومنا هذا تظل منطقة الحظر البالغ طولها 30 كم سارية حول المفاعل، وقد اعتُبر أن من الخطورة بمكان أن يعود البشر إلى هناك قبل 20,000 سنة على الأقل.
ومع خروج السكان دخل مئات الآلاف من العمال. وهؤلاء «المصفون» غسلوا الغبار المشع من الشوارع بسائل سميك أطلقوا عليه دبس السكر Molasses. واستخدموا الجرافات لإزالة الأشجار الميتة، ودفن المعدات المعطلة، وهدم المباني الملوثة. وقد تعرضوا لجرعات إشعاعية تتراوح بين 100 و500 ملّي سيفرت؛ مما يعرض صحتهم للخطر. ومن بين المستجيبين الأوائل، أصيب 237 مريضاً بمرض الإشعاع الحاد. لكن بفضل جهودهم، بدأت مستويات الإشعاع في منطقة الحظر بالانخفاض.
وبمرور الوقت جعل التحلل الإشعاعي منطقة الحظر أكثر أماناً. لليود 131- عمر نصفي يبلغ ثمانية أيام فقط، أما العمر النصفي للسيزيوم 37- فهو 30 سنة. وبمرور السنين سينخفض خطر الإشعاع بصورة مطردة.
وعندما وقع الحادث تعرضت الأشجار لأسوأ مضار الغبار الذري، فقد امتصت ما بين 60 و %90 من السحابة المشعة، وعانت مستويات إشعاعية بلغت 5 ملّي سيفرت في الساعة. ونتيجة لذلك، تحولت مساحة 400 هكتار من غابات الصنوبر إلى اللون الأحمر وماتت، وجرَّت معها النحل والفراشات والعناكب. وعندما غمرت الأمطارُ الجسيماتِ الموجودة في التربة الطينية وبدأت الأشجار الجديدة تنمو، بدأت الجسيمات المشعة بالدوران عبر النظام الإيكولوجي. ووصلت إلى عيش الغراب في أرض الغابة، والأشنات على الفروع ومن هناك إلى الحيوانات التي ترعى عليها مثل الأيائل والغزلان. ولكن بمرور السنين التي انقضت بعد الكارثة، بدأت الغابة بالتعافي.
لقد نمت أشجار البتولا Birch وحور الرجرج Aspen بدلاً من أشجار الصنوبر المتضررة. وما زالت تمتص الإشعاع من التربة، لكن الحيوانات بدأت تعود. وعادت أعداد الفئران وفئران الحقل Vole إلى طبيعتها، وتستفيد الحيوانات الكبيرة من المساحات الفارغة التي خلفها البشر.
إذا دخلت الغابة اليوم ستجد الخنازير البرية، والدببة البنية، والأيائل، وغزلان رو، والذئاب، والوشق وثيران البيسون. وعلى نحو مذهل، فإن أعداد الطيور المهددة بالانقراض مثل اللقالق السوداء والنسور ذات الذيل الأبيض تزيد داخل منطقة الحظر عن أي مكان آخر في أوكرانيا.
لا تزال بعض مناطق الغابة ساخنة بفعل الإشعاع. وهناك، اختفت آثار الحيوانات، وخفتت أصوات الطيور. ففي هذه المناطق، لا توجد كائنات حية لتكسّر الأوراق المتساقطة، ومن ثمَّ فإن القمامة الموجودة على أرض الغابة صارت أكثر سماكة مما ينبغي أن تكون عليه. ولتقليل مخاطر الحريق، أُدخل قطيع من خيول برزيفالسكي النادرة في المنطقة لترعى على أرض الغابة. وعلى الرغم من الإشعاع، يبدو أنها تزدهر هناك.
ومع ازدهار النباتات والحيوانات عبر منطقة الحظر، يعمل العلماء على إيجاد طرق لجعل الأرض آمنة للزراعة مرة أخرى. تمتص النباتات التي تزرع على التربة الملوثة جسيمات السيزيوم Caesium، وهي ليست آمنة بعد كطعام للبشر. ولكن الباحثين اكتشفوا أن أسمدة البوتاسيوم يمكنها منع النباتات من امتصاص الجسيمات المشعة. ويمكن للقش الموجود حول قاعدة النباتات أن يمنع تسرب الإشعاع مجدداً إلى التربة. وحتى مجرد حرث الأرض قد يساعد على تقليل البؤر Hot spots الساخنة عن طريق نشر الجسيمات المشعة. وعلى الرغم من أن كل طريقة لا تُحدِث إلا فرقاً بسيطاً، فإن دمجها معاً قد يجعل الأرض آمنة مرة أخرى.
مع تعافي منطقة الحظر لا تزال هناك مشكلة رئيسية واحدة. لا يزال المفاعل رقم 4 موجوداً، إلى جانب %95 من الوقود المشع. كما أن التابوت الأسمنتي الذي بني حوله في ثمانينات القرن الـ20 ينهار. إذا بدأ الانهيار، فقد يطلق في الهواء سحباً جديدة من الغبار المشع.
لمنع حدوث ذلك، بنى فريق دولي ملجأ آمنا جديدا للحماية في عام 2016 لاحتواء الغبار في حالة الانهيار. ستقوم الرافعات بتفكيك الأنقاض بصعوبة حتى نتمكن من البدء بإزالة الفضلات العالية المستوى ودفنها بأمان. وتحت الدرع لا تزال مستويات الإشعاع تصل إلى 500 ملّي سيفرت في الساعة. ولكن في الخارج تعود الحياة إلى طبيعتها. والوقوف فوق القنطرة الجديدة مباشرة ليس أشد خطورة الآن من التعرض للأشعة السينية في عيادة الأسنان. وبفضل العمل المكثف على مدار الثلاثين عاماً الماضية، فقد بدأت منطقة الحظر في تشيرنوبيل بالازدهار مرة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق