الطب وصحة

كيف تحسن نظرك

يمكن دمج هذه العدسات اللاصقة، بشكل دائم، في عينيك بإجراء عملية جراحية ذكية.

تعزز رؤية ما يحيط بنا بوضوح حياتنا وتحدد ما يمكننا فعله. فالرؤية بالنسبة إلى معظمنا ضرورة، إذ تحسن السلامة وتسمح بالاستقلالية في الأنشطة اليومية. فبعض الناس ينعم برؤية مثالية، آخذين هذه القدرة أمرا مسلّما به. قد يكون افتتاح الصباح بالبحث عن النظارة لرؤية طرف السرير إزعاجا أو تذكيرا بضعف البصر. إذن، ماذا لو كانت هناك طريقة لمحاكاة البصر الذي تتمناه بشكل دائم؟ هل تفكر في إجراء عملية جراحية لتحقيق ذلك؟
أحد الخيارات التي يفكر بها الكثيرون هي العدسات اللاصقة القابلة للزرع. فهذه الوسائل المساعدة غير المرئية هي خيار أساسي لأولئك الذين يعانون قصر النظر. باستقرارها في عينيك توفر للناس رؤية عالية الجودة.
تُسمى عدسات Collamer القابلة للغرس (ICL)، وهي تعمل بجوار العدسات البلورية الطبيعية لعينيك لثني أشعة الضوء الساقطة على شبكية العين Retina. وبذلك تكون الصور المعروضة في الحياة اليومية أكثر وضوحًا.
لا يشعر مرتدو العدسات المدمجة في الجفن بها، كما هي الحال عند استخدام عدسات لاصقة قابلة للإزالة. وعلى مدى 50 عامًا منذ بداية تصنيع أول عدسات لاصقة حديثة، تستمر هذه الوسائل البصرية الملائمة وتطبيقاتها بالتطور، مما يسمح لملايين الأشخاص بالاحتفاظ ببصرهم عندما تخذلهم الطبيعة.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى