أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
Advertisement
بـــيـــئــــة

كيف تتطور الحياة

اكتشف المسارات البيولوجية عبر الزمن، والتي أدت إلى نباتات وحيوانات اليوم

هل كنت تعلم؟ يقل متوسط حجم دماغ الإنسان بنحو 110 إلى 150 سم3
عما كان عليه عندما ظهر نوعنا البشري لأول مرة.

طوال‭ ‬نحو‭ ‬3‭.‬7‭ ‬بليون‭ ‬سنة،‭ ‬اتبعت‭ ‬الحياة‭ ‬خريطة‭ ‬طريق‭ ‬للتطور. ‬استرشدت‭ ‬الرحلة‭ ‬إلى‭ ‬الحياة‭ ‬المعاصرة‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬2‭.‬16‭ ‬مليون‭ ‬نوع‭ ‬معروف‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬المسارات‭ ‬التطورية‭ ‬المختلفة. ‬كان‭ ‬عالم‭ ‬الطبيعة‭ ‬الملقب‭ ‬”بوالد‭ ‬التطور“،‭ ‬أي‭ ‬تشارلز‭ ‬داروين Charles‭ ‬Darwin‬، قد‭ ‬طرح‭ ‬نظرية‭ ‬التطور‭ ‬Evolution‭ ‬بالانتخاب (الانتقاء) ‬الطبيعي ‬Natural‭ ‬selection‭‬ لأول‭ ‬مرة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬استقل‭ ‬السفينة‭ ‬صاحبة‭ ‬الجلالة‭ ‬بيغل‭ ‬HMS‭ ‬Beagle‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1831‭ ‬وأبحر‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬لمدة‭ ‬5‭ ‬سنوات. ‬خلال‭ ‬أسفاره،‭ ‬استكشف‭ ‬داروين‭ ‬كائنات‭ ‬برية‭ ‬متنوعة،‭ ‬ولاحظ‭ ‬أن‭ ‬لديها‭ ‬تشريحاً‭ ‬متكيفاً‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬بيئاتها،‭ ‬فخلص‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بقاء‭ ‬الأنواع‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬السمات‭ ‬التي‭ ‬تناسب‭ ‬بيئتها. ‬يعني‭ ‬نهج‭ ‬البقاء‭ ‬للأصلح‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬الحيوانات‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬خصائص‭ ‬مفيدة‭ ‬هي‭ ‬وحدها‭ ‬التي‭ ‬تستطيع‭ ‬البقاء‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تتكاثر‭ ‬وتنقلها‭ ‬إلى‭ ‬نسلها. ‬أشار‭ ‬داروين‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬بقوى‭ ‬التطور،‭ ‬تشكلت‭ ‬شجرة‭ ‬عائلة‭ ‬سلفية ‭ ‬Ancestral‭ ‬family‭ ‬treeالأنواع‭ ‬للحديثة،‭ ‬أي‭ ‬تشارك‭ ‬في‭ ‬سلف‭ ‬مشترك‭ ‬في‭ ‬جذورها‭.‬

هل كنتَ تعلم؟ تطورت الزواحف الأولى منذ نحو 315 مليون سنة

تطورت الطيور والخفافيش بشكل منفصل، فظهرت لديها أجنحة على الرغم من النسب المختلف لكل منهما

تتنوع‭ ‬قوى‭ ‬التطور،‭ ‬وهي‭ ‬خاصة‭ ‬بكل‭ ‬كوّة‭ ‬إيكولوجية Ecology‭ ‬niche‬. بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬كثيرين،‭ ‬يكون‭ ‬التطور‭ ‬مدفوعاً‭ ‬بالانتقاء‭ ‬الجنسي ‭ ،‬Sexual‭ ‬selection ‬حيث‭ ‬يختار‭ ‬الشريك‭ ‬صفات‭ ‬في‭ ‬زوجه‭ ‬المحتمل‭ – ‬مثل‭ ‬ألوان‭ ‬الريش‭ ‬الزاهية‭ ‬أو‭ ‬القرون‭ ‬الكبيرة‭ – ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التكاثر‭ ‬بنجاح. ‬وبالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬آخرين،‭ ‬يحدث‭ ‬الانتخاب‭ ‬الطبيعي‭ ‬عندما‭ ‬يتغير‭ ‬أحد‭ ‬جوانب‭ ‬بيئة‭ ‬النوع،‭ ‬بفعل‭ ‬التغير‭ ‬المناخي‭ ‬مثلاً،‭ ‬فيضطر‭ ‬أفراده‭ ‬إلى‭ ‬التكيف‭ ‬أو‭ ‬الموت. ‬سيستمر‭ ‬بالتكاثر‭ ‬من‭ ‬يمكنه‭ ‬أن‭ ‬يتغير،‭ ‬مما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬الاختلافات‭ ‬التشريحية‭ ‬والسلوكية‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬آلاف‭ ‬السنين،‭ ‬فتنشأ‭ ‬أنواع‭ ‬جديدة‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭.‬‭ ‬يشير‭ ‬العلماء‭ ‬حالياً‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬بالتطور‭ ‬التباعدي Divergent‭ ‬evolution‬، حيث‭ ‬ينفصل‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬عن‭ ‬سلف‭ ‬مشترك‭ ‬ما. ‬طُرح‭ ‬مفهوم‭ ‬”التطور‭ ‬التباعدي“‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬نصير‭ ‬التطور‭ ‬جون‭ ‬توماس‭ ‬غوليك ‬John‭ ‬Thomas‭ ‬Gulick‭‬ف ي‭ ‬عام ‬1890‬. وكما‭ ‬يشير‭ ‬إليه‭ ‬الاسم،‭ ‬يحدث‭ ‬التطور‭ ‬التباعدي‭ ‬عندما‭ ‬تتباعد‭ ‬مجموعة‭ ‬فرعية‭ ‬من‭ ‬نوع ‬Species‬ ما‭ ‬تشريحياً‭ ‬عن‭ ‬بقية‭ ‬أفراد‭ ‬النوع،‭ ‬فتنتشر‭ ‬هذه‭ ‬الجينات‭ ‬حتى‭ ‬يظهر‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬مميز. ‬مرت‭ ‬جميع‭ ‬أشكال‭ ‬الحياة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬بتطور‭ ‬متباين‭ ‬من‭ ‬سلف‭ ‬مشترك‭ ‬بعيد،‭ ‬فتفرعت‭ ‬إلى‭ ‬فصائل (عائلة)‭ ‬Families‭ ‬جديدة‭ ‬تشكل‭ ‬شجرة‭ ‬الحياة‭.‬

طورت حيوانات غرير العسل Honey badgers جلداً سميكاً لتجنب لدغ النحل، لكن النحل طوّر جماعياً منظومة من الإشارات لمهاجمة حيوانات الغرير بشكل جماعي

فمثلاً،‭ ‬يتشارك‭ ‬البشر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬%97‭ ‬من‭ ‬حمضهم‭ ‬النووي‭ ‬DNA‭ ‬مع‭ ‬الأنواع‭ ‬الأخرى‭ ‬من‭ ‬القردة‭ ‬العليا‭ ‬Apes‭ ‬على‭ ‬الأرض: ‬إنسان‭ ‬الغاب‭ ‬Orangutans،‭ ‬والغوريلات‭ ‬Gorillas‭ ‬والشمبانزي ‬Chimpanzees‬. تطورت‭ ‬القردة‭ ‬العليا‭ ‬من‭ ‬سلف‭ ‬مشترك‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬25‭ ‬مليون‭ ‬سنة،‭ ‬وتباعدت‭ ‬عن‭ ‬نسبها‭ ‬Lineage‭ ‬المشترك‭ ‬فأنتجت‭ ‬عدداً‭ ‬غير‭ ‬معروف‭ ‬من‭ ‬الأنواع‭ ‬التي‭ ‬انقرضت‭ ‬الآن،‭ ‬مما‭ ‬مهد‭ ‬الطريق‭ ‬لظهور‭ ‬حيوانات‭ ‬العصر‭ ‬الحديث. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أنها‭ ‬تتشارك‭ ‬سلفاً‭ ‬مشتركاً،‭ ‬فقد‭ ‬طوّر‭ ‬كل‭ ‬منها‭ ‬خصائص‭ ‬مختلفة‭ ‬بشكل‭ ‬متميز،‭ ‬والتي‭ ‬استفاد‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬بيئته‭ ‬لكنها‭ ‬أدت‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬إلى‭ ‬تطور‭ ‬كل‭ ‬نوع‭ ‬مستقل‭ ‬منها‭.‬

يحدث‭ ‬التطور‭ ‬التباعدي‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬فترات‭ ‬طويلة،‭ ‬فتشير‭ ‬بعض‭ ‬الدراسات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ظهور‭ ‬نوع‭ ‬جديد‭ ‬يستغرق‭ ‬نحو‭ ‬مليوني‭ ‬سنة. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فلم‭ ‬تكن‭ ‬جميع‭ ‬الحيوانات‭ ‬على‭ ‬استعداد‭ ‬للانتظار‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الوقت،‭ ‬فتطور‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأنواع‭ ‬الجديدة‭ ‬بسرعة‭ ‬بعملية‭ ‬تعرف‭ ‬بالإشعاع‭ ‬التكيفي ‬Adaptive‭ ‬radiation‭‬. تضمنت‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬مشاهدات‭ ‬داروين‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬طيور‭ ‬الحسون‭ ‬Finches‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬أنحاء‭ ‬جزر‭ ‬غالاباغوس ‬Galápagos‭ ‬Islands‭‬. لاحظ‭ ‬داروين‭ ‬عبر‭ ‬الجزر‭ ‬المختلفة‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬طيور‭ ‬الحسون‭ ‬القريبة‭ ‬الصلة،‭ ‬يختلف‭ ‬حجم‭ ‬المنقار‭ ‬وشكله‭ ‬اعتماداً‭ ‬على‭ ‬نوع‭ ‬الطعام‭ ‬الذي‭ ‬تأكله. ‬خلص‭ ‬داروين‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬جيل‭ ‬جديد،‭ ‬تمكنت‭ ‬الطيور‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬مستعدة‭ ‬بشكل‭ ‬أفضل‭ ‬للعثور‭ ‬على‭ ‬الطعام‭ ‬من‭ ‬البقاء‭- ‬ وهو‭ ‬مفهوم‭ ‬شكل‭ ‬الأساس‭ ‬لنظريته‭ ‬حول‭ ‬الانتخاب‭ ‬الطبيعي‭.‬

هل كنت تعلم؟ يقدر العلماء أنه لم يُكتشف سوى 19% من الأنواع الحية في العالم.

الباحثات‭ ‬عن‭ ‬العسل
الطيور‭ ‬ذات‭ ‬المناقير‭ ‬المصممة‭ ‬خصيصا‭ ‬لتناسب‭ ‬طعامها

أبابان ‘APAPANE
هيماتيوني سانغوينيا Himatione sanguinea
تتغذى هذه الطيور ذات المنقار الرفيع برحيق النباتات، غالباً من أزهار شجرة أوهيّا ليهوا ‘Ohi’a lehua.


كاواي‭ ‬نوكوبوو ‭ ‬KAUA’I NUKUPU’U
هيميغناثوس‭ ‬هانابيبي Hemignathus hanapepe
تستخدم‭ ‬هذه‭ ‬الطيور‭ ‬مناقيرها‭ ‬الرفيعة‭ ‬المعقوفة‭ ‬لالتقاط‭ ‬فرائسها‭ ‬من‭ ‬الحشرات‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬تحت‭ ‬لحاء‭ ‬الشجر‭.‬



أييوي‭ ‬
‘I’IWI
فيستساريا‭ ‬كوكسينيا Vestiaria coccinea
للوصول‭ ‬إلى‭ ‬رحيق‭ ‬الأزهار‭ ‬الأنبوبية،‭ ‬طورت‭ ‬هذه‭ ‬الطيور‭ ‬مناقير‭ ‬طويلة‭ ‬منحنية‭.‬



منقار‭ ‬الببغاء‭ ‬الماوي ‭ ‬
MAUI PARROTBILL
سودونستور‭ ‬زانثوفريس Pseudonestor xanthophrys
تُعرف‭ ‬هذه‭ ‬الطيور‭ ‬أيضاً‭ ‬بــ‭ ‬كيويكيو ‬Kiwikiu‬، وتستخدم‭ ‬مناقيرها‭ ‬التي‭ ‬تشبه‭ ‬مناقير‭ ‬الببغاء‭ ‬لشطر‭ ‬الأغصان‭ ‬لاستخراج‭ ‬الحشرات‭ ‬ويرقاتها‭.‬



حسون‭ ‬ليسان ‭ ‬
LAYSAN FINCH
تليسبيزا‭ ‬كانتانس Telespiza cantans
لأنها‭ ‬من‭ ‬الطيور‭ ‬القارتة Omnivores، ‬تُستخدم‭ ‬مناقيرها‭ ‬في‭ ‬قطف‭ ‬الثمار‭ ‬والبذور،‭ ‬وكذلك‭ ‬التقاط‭ ‬اللافقاريات‭ ‬وحتى‭ ‬أكل‭ ‬الجيف‭.‬


أكيالوا‭ ‬الأصغر ‭ ‬LESSER ‘AKIALOA
أكيالوا‭ ‬أوبسكيورا Akialoa obscura
استخدم‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬المنقرض‭ ‬منقاره‭ ‬لاصطياد‭ ‬الحشرات‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬في‭ ‬لحاء‭ ‬الشجر،‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يُدخل‭ ‬منقاره‭ ‬بالكامل‭ ‬في‭ ‬الشقوق‭.‬


هل كنتَ تعلم؟ يوجد 42 نوعاً من الدلافين في العالم
أحد حساسين داروين الأرضية الكبيرة وهو يحطم بذرة

وبالمثل،‭ ‬في‭ ‬هاواي،‭ ‬خضعت‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الطيور‭ ‬تدعى‭ ‬الباحثات‭ ‬عن‭ ‬العسل‭ ‬Honeycreepers‭ ‬لإشعاع‭ ‬تكيفي‭ ‬نتجت‭ ‬منه‭ ‬فصيلة‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬الطيور‭ ‬ذات‭ ‬المناقير‭ ‬المتخصصة‭ ‬لطعام‭ ‬كل‭ ‬منها. ‬يتمتع‭ ‬بعضها‭ ‬بمناقير‭ ‬كبيرة‭ ‬وطويلة‭ ‬للبحث‭ ‬تحت‭ ‬اللحاء‭ ‬للعثور‭ ‬على‭ ‬الحشرات،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬طوّر‭ ‬البعض‭ ‬الآخر‭ ‬مناقير‭ ‬متينة‭ ‬وقوية‭ ‬لكسر‭ ‬البذور‭ ‬والتقاط‭ ‬ثمار‭ ‬التوت. ‬عند‭ ‬وصولها‭ ‬إلى‭ ‬هاواي‭ ‬قبل‭ ‬نحو‭ ‬3‭ ‬ملايين‭ ‬سنة،‭ ‬لم‭ ‬يضيع‭ ‬السلف‭ ‬المشترك‭ ‬لنوع‭ ‬الباحثات‭ ‬عن‭ ‬العسل‭ ‬وقتاً‭ ‬في‭ ‬التكيف‭ ‬مع‭ ‬المصادر‭ ‬العديدة‭ ‬للطعام‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬أنحاء‭ ‬الأرخبيل. ‬وفي‭ ‬غضون‭ ‬مليوني‭ ‬سنة،‭ ‬ظهر‭ ‬50‭ ‬نوعاً‭ ‬من‭ ‬الطيور‭ ‬الباحثة‭ ‬عن‭ ‬العسل،‭ ‬لم‭ ‬يبق‭ ‬منها‭ ‬حالياً‭ ‬سوى‭ ‬17‭ ‬نوعاً‭ ‬فقط‭.‬

يشبه يسروع الفراشة الخطافية الذيل Swallowtail بشكل ملحوظ ثعباناً أخضر

وكما‭ ‬يؤدي‭ ‬التطور‭ ‬التباعدي‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬أنواع‭ ‬جديدة‭ ‬تماماً‭ ‬من‭ ‬سلف‭ ‬مشترك،‭ ‬فإن‭ ‬مساراً‭ ‬تطورياً‭ ‬آخر،‭ ‬يُعرف‭ ‬بالتطور‭ ‬التقاربي Convergent‭ ‬evolution‬، ينتج‭ ‬أنواعاً‭ ‬جديدة‭ ‬طورت‭ ‬سمات‭ ‬مشابهة‭ ‬بصورة‭ ‬مذهلة. ‬للوهلة‭ ‬الأولى،‭ ‬يمكنك‭ ‬أن‭ ‬تغفر‭ ‬لعلماء‭ ‬البيولوجيا‭ ‬الأوائل‭ ‬لظنهم‭ ‬خطأ‭ ‬أن‭ ‬الدلافين‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الأسماك،‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬الخفافيش‭ ‬تنتمي‭ ‬لفصيلة‭ ‬الطيور،‭ ‬وذلك‭ ‬لأنها‭ ‬تتشارك‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬الخصائص‭ ‬المتشابهة: ‬طورت‭ ‬الدلافين‭ ‬زعانف‭ ‬تشبه‭ ‬الأسماك‭ ‬لتتمكن‭ ‬من‭ ‬السباحة،‭ ‬وطورت‭ ‬الخفافيش‭ ‬أجنحة‭ ‬تشبه‭ ‬أجنحة‭ ‬الطيور‭ ‬لتستطيع‭ ‬الطيران. ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬سلف‭ ‬مشترك‭ ‬بين‭ ‬الدلافين‭ ‬والأسماك،‭ ‬وكذلك‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الطيور‭ ‬والخفافيش. ‬لكل‭ ‬منهما‭ ‬نسب‭ ‬تطوري‭ ‬منفصل‭ ‬تماماً،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬طور‭ ‬كلاهما‭ ‬سمات‭ ‬تشريحية‭ ‬متشابهة،‭ ‬تُعرف‭ ‬بالتشابهات‭ ‬الوظيفية ‭.‬Analogies‭‬

عندما‭ ‬يحتل‭ ‬نوعان‭ ‬الكوّة‭ ‬الإيكولوجية‭ ‬نفسها،‭ ‬ومن‭ ‬ثمّ‭ ‬يخضعان‭ ‬لضغوط‭ ‬التطورية‭ ‬نفسها،‭ ‬يتطور‭ ‬كلاهما‭ ‬ويتكيفان‭ ‬بطرق‭ ‬متشابهة،‭ ‬فيتحولان‭ ‬بمرور‭ ‬الزمن‭ ‬إلى‭ ‬نوعين‭ ‬جديدين‭ ‬يشبه‭ ‬أحدهما‭ ‬الآخر‭. ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الطيور،‭ ‬ظهرت‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الطيران‭ ‬قبل‭ ‬نحو‭ ‬160‭ ‬مليون‭ ‬سنة‭ ‬عندما‭ ‬تمكّن‭ ‬أقدم‭ ‬طائر‭ ‬معروف،‭ ‬وهو‭ ‬ديناصور‭ ‬طويل‭ ‬الريش‭ ‬يُدعى‭ ‬الأركيوبتركس Archaeopteryx‬، من‭ ‬الرفرفة‭ ‬بريشه‭ ‬الطويل‭ – ‬الذي‭ ‬غطى‭ ‬جلد‭ ‬الديناصورات‭ ‬لملايين‭ ‬السنين. ‬ساعد‭ ‬الطول‭ ‬الممدود‭ ‬لذراعي‭ ‬هذا‭ ‬الديناصور‭ ‬على‭ ‬توليد‭ ‬بعض‭ ‬قوى‭ ‬الرفع،‭ ‬مما‭ ‬مكنه‭ ‬من‭ ‬الطيران‭ ‬لفترات‭ ‬قصيرة‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬بطريقة‭ ‬مماثلة‭ ‬لطائر‭ ‬الدراج‭ ‬Pheasant‭ ‬المعاصر. ‬منح‭ ‬الطيران‭ ‬الأركيوبتركس‭ ‬أفضلية‭ ‬على‭ ‬الحيوانات‭ ‬الأخرى‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬تجنب‭ ‬المفترسات،‭ ‬وكذلك‭ ‬الانقضاض‭ ‬على‭ ‬الفريسة‭ ‬من‭ ‬قمم‭ ‬الأشجار.‬‭ ‬ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬تطورت‭ ‬الخفافيش‭ ‬منذ‭ ‬50‭ ‬مليون‭ ‬سنة‭ ‬فقط،‭ ‬فهي‭ ‬من‭ ‬نسل‭ ‬نوع‭ ‬غير‭ ‬معروف‭ ‬من‭ ‬الثدييات. ‬يعتقد‭ ‬العلماء‭ ‬أن‭ ‬الخفافيش‭ ‬تطورت‭ ‬من‭ ‬ثدييات‭ ‬صغيرة‭ ‬كانت‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬الأشجار،‭ ‬والتي‭ ‬طورت‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬سدائل‭ ‬جلدية‭ ‬بين‭ ‬أصابع‭ ‬أقدامها‭ ‬تسمى‭ ‬الحُظاب (الشُّنْتَرَة) ‬Interdigital‭ ‬webbing‭‬ هذا‭ ‬الحُظاب،‭ ‬الذي‭ ‬تطور‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬جناحين‭ ‬لم‭ ‬يُمكّنا‭ ‬الخفافيش‭ ‬في‭ ‬الانزلاق‭ ‬من‭ ‬شجرة‭ ‬لأخرى،‭ ‬بل‭ ‬ولّدا‭ ‬رفعاً‭ ‬Lift‭ ‬نشطاً‭ ‬مثل‭ ‬الطيور،‭ ‬مما‭ ‬مكنها‭ ‬من‭ ‬الطيران‭.‬

تحت‭ ‬مظلة‭ ‬التطور‭ ‬التباعدي،‭ ‬هناك‭ ‬تطورات‭ ‬دقيقة‭ ‬Microevolutions‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تدفع‭ ‬النباتات‭ ‬والحيوانات‭ ‬إلى‭ ‬مسار‭ ‬تطوري‭ ‬يتشابك‭ ‬مع‭ ‬مسار‭ ‬آخر‭.‬

فيما‭ ‬يُعرف‭ ‬بالتطور‭ ‬المشترك ‬Coevolution‬، تحدث‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬عندما‭ ‬يطور‭ ‬نوعان‭ ‬خصائص‭ ‬تشريحية‭ ‬نتيجة‭ ‬للتفاعل‭ ‬مع‭ ‬نوع‭ ‬آخر. ‬تتركز‭ ‬هذه‭ ‬التفاعلات‭ ‬عادة‭ ‬حول‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬عمليات‭ ‬في‭ ‬الطبيعة: ‬التلقيح‭ ‬والتطفل‭ ‬والافتراس‭.‬

تطورت‭ ‬الملقحات‭ ‬Pollinators‭ ‬مثل‭ ‬النحل‭ ‬والطيور‭ ‬جنباً‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬الأنواع‭ ‬النباتية‭ ‬بطرق‭ ‬تفيد‭ ‬كليهما‭. ‬فمثلاً،‭ ‬توجد‭ ‬حبوب‭ ‬لقاح‭ ‬ورحيق‭ ‬نبات‭ ‬سحلبية‭ ‬داروين ‬Darwin‭ ‬orchid‭‬ (أنغريكوم‭ ‬سيكويبيدالي ‬Angraecum‭ ‬sesquipedale‭‬) في‭ ‬نهاية‭ ‬أنبوب‭ ‬طويل‭ ‬بعد‭ ‬بتلاتها،‭ ‬والذي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬إليه‭ ‬سوى‭ ‬عدد‭ ‬قليل‭ ‬من‭ ‬الملقحات‭. ‬ولحسن‭ ‬الحظ،‭ ‬فإن‭ ‬أحد‭ ‬الملقحات،‭ ‬وهو‭ ‬عث‭ ‬أبو‭ ‬الهول‭ ‬الذي‭ ‬وصفه‭ ‬والاس Wallace’s‭ ‬sphinx‭ ‬moth‬ (زانثوبان‭ ‬طويلا‭ ‬يسمى‭ ‬الخرطوم ‬Proboscis‭‬. يمكن‭ ‬للخرطوم‭ ‬أن‭ ‬يمتد‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬30‭ ‬سم‭ ‬لارتشاف‭ ‬رحيق‭ ‬سحلبية‭ ‬داروين،‭ ‬والتقاط‭ ‬حبوب‭ ‬اللقاح‭ ‬في‭ ‬طريقه. ‬يزود‭ ‬هذا‭ ‬عث‭ ‬أبو‭ ‬الهول‭ ‬بمصدر‭ ‬غذائي‭ ‬لا‭ ‬تستطيع‭ ‬الملقحات‭ ‬الأخرى‭ ‬الوصول‭ ‬إليه‭.‬

على‭ ‬عكس‭ ‬التطور‭ ‬المشترك‭ ‬الذي‭ ‬يفيد‭ ‬كلا‭ ‬النوعين،‭ ‬كما‭ ‬يظهر‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬النبات‭ ‬والملقحات،‭ ‬فإن‭ ‬بعض‭ ‬الحيوانات،‭ ‬مثل‭ ‬يساريع‭ ‬فراشات‭ ‬ألكون‭ ‬الزرقاء ‬Alcon‭ ‬blue‭ ‬caterpillars‭‬ (فينغاريس‭ ‬ألكون Phengaris‭ ‬alcon)، ‬قد‭ ‬تطورت‭ ‬مع‭ ‬أنواع‭ ‬أخرى‭ ‬بطرق‭ ‬تجعلها‭ ‬طفيليات‭ ‬مثالية. ‬بمحاكاة‭ ‬الرائحة‭ ‬المنبعثة‭ ‬من‭ ‬يرقات‭ ‬النمل‭ ‬الشائع Myrmica‭ ‬ants‬، يمكن‭ ‬ليساريع‭ ‬فراشات‭ ‬ألكون‭ ‬الزرقاء‭ ‬أن‭ ‬تتسلل‭ ‬إلى‭ ‬أحد‭ ‬الأعشاش‭ ‬ويرحّب‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬مستعمرة‭ ‬النمل‭ ‬بكل‭ ‬حفاوة،‭ ‬وسيُعتنى‭ ‬بها‭ ‬لاحقاً‭ ‬كإحدى‭ ‬بنات‭ ‬نوعها. ‬تشير‭ ‬الدراسات‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬يتعرض‭ ‬العش‭ ‬للتهديد،‭ ‬فإن‭ ‬الرائحة‭ ‬المنبعثة‭ ‬تجعل‭ ‬النمل‭ ‬يمنح‭ ‬الأولوية‭ ‬لحماية‭ ‬اليساريع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬يرقاتها‭.‬

هل كنتَ تعلم؟
تطور التلقيح الحيواني قبل 99.6 إلى 65.5 مليون سنة
يوفر‭ ‬التطور‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬المفترسات‭ ‬والفرائس‭ ‬بعضاً‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الأمثلة‭ ‬المحيرة‭ ‬لقدرة‭ ‬الطبيعة‭ ‬على‭ ‬التكيف‭ ‬مع‭ ‬البيئة،‭ ‬والمعروف‭ ‬عادة‭ ‬بالمحاكاة‭ ‬البيتسية ‬Batesian‭ ‬mimicry‬، المسماة‭ ‬تكريماً‭ ‬لعالم‭ ‬الطبيعة‭ ‬الذي‭ ‬عاش‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر،‭ ‬هنري‭ ‬والتر‭ ‬بيتس ‬Henry‭ ‬Walter‭ ‬Bates‭‬. تحدث‭ ‬هذه‭ ‬المحاكاة‭ ‬عندما‭ ‬يتطور‭ ‬نوع‭ ‬ما،‭ ‬سلوكياً‭ ‬أو‭ ‬تشريحياً،‭ ‬لمحاكاة‭ ‬خصائص‭ ‬حيوان‭ ‬آخر‭ ‬أشد‭ ‬خطورة‭ ‬أو‭ ‬سمية. ‬فمثلاً،‭ ‬تطوّر‭ ‬يسروع‭ ‬فراشة‭ ‬البَنْجُوان‭ ‬الخطافية‭ ‬الذيل (بابيليو‭ ‬توريلوس ‬Papilio‭ ‬troilus‭‬) ليُظهر‭ ‬علامات‭ ‬تشبه‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬رأس‭ ‬ثعبان‭ ‬أخضر‭ ‬أملس (‬أفيودريس‭ ‬فيرناليس‭‬Opheodrys‭ ‬vernalis‭ ‬). يتمثل‭ ‬الغرض‭ ‬من‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الخداع‭ ‬البصري‭ ‬في‭ ‬خداع‭ ‬الحيوانات‭ ‬المفترسة‭ ‬المحتملة‭ ‬بحيث‭ ‬تظن‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬الفريسة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬يأملها‭ ‬المفترس،‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬حيوان‭ ‬خطير‭ ‬لا‭ ‬تود‭ ‬التعرض‭ ‬له. ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬لمظهر‭ ‬يسروع‭ ‬فراشة‭ ‬البَنْجُوان‭ ‬الخطافية‭ ‬الذيل‭ ‬التأثير‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬وجود‭ ‬الثعبان‭ ‬الأخضر‭ ‬الأملس،‭ ‬ومن‭ ‬ثمّ،‭ ‬فإن‭ ‬نتيجة‭ ‬تطور‭ ‬الثعبان‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬تأثير‭ ‬مباشر‭ ‬في‭ ‬تطور‭ ‬فراشة‭ ‬البَنْجُوان‭ ‬الخطافية‭ ‬الذيل ‬Spicebush‭ ‬swallowtail‭‬.

بقلم:‬‭ ‬سكوت‭ ‬داتفيلد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى