العلوم البيئية

كهف المكسيك المسموم

لم يمنع الغاز السام والحمض المتساقط بعض الأنواع من استيطان هذا الكهف

في جنوب المكسيك يقع كهف دي فيلا لوز، وهو كهف غامض يجب دخوله بحذر، لأن الحياة غير مرحّب بها هناك كثيرا. وأول دليل على أن هذا الكهف مميت هو رائحته، التي تشبه رائحة البيض الفاسد وتكفي لتشعرك بالغثيان.

وتنتج هذه الرائحة الكريهة الخطيرة من غاز قاتل. ومن المياه الموحلة الغريبة في الداخل، ينبعث كبريتيد الهيدروجين من الينابيع الكبريتية الحرارية تحت الماء.

وعلى الرغم من كونه شديد السمية، فإن هذا الغاز يساعد بعض الأنواع القوية على الالتصاق بسقف الكهف. وهناك، تتجمع البكتيريا المستقلبة للكبريت في شكل رواسب كلسية تشبه المخاط وتعرف بـ”سنوتايت Snotites.”

وتزيد هذه النتوءات بدورها من خطورة هذه الكهوف بتنقيط حمض الكبريتيك على الأرض.

ومن المدهش أن هذا المستوى من السمية مريح لبعض المخلوقات، خاصة سمك البُكَيلْلِيَّة مكسيكية المثير، فيمكنه إزالة السموم من كبريتيد الهيدروجين بفضل جين يُشفر لبروتين لتكسيره. إنه مكان قاس للعيش فيه، لكن بعض الأنواع تمكنت من الازدهار فيه.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى