أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم البيئيةالعلوم الطبيعية

كـــــن محارباً بيئياً في حديقتك الخلفية

صدق أو لا تصدق، يمكنك المساعدة على إنقاذ الكوكب دون مغادرة منزلك

بقلم: جوانا إلفيك

يحاول كبار العلماء وعلماء البيئة والحكومات في معظم أنحاء العالم إنقاذ الأرض من مستقبل مرعب، مستقبل لا يتأرجح فيه إنسان الغاب Orangutans عبر الغابات المطيرة أو تتجول فيه فهود آمور Amur leopards عبر الجبال الروسية المكسوة بالثلوج. وفكرة فقداننا لحيوانات الغوريلا والسلاحف البحرية ووحيد القرن مرعبة حقاً، لكن إذا ظننت أن إنقاذ كوكبنا هو عمل يقتصر على الأفراد ذوي النفوذ الكبير، فقد حان الوقت للتفكير مرة أخرى؛ لأن محاربين بيئيين صغار الحجم قد بدؤوا يُحدثون فرقاً حول العالم… وكذلك يمكنك أنت.
بينما يميل الناس إلى التفكير في الحيوانات الكبيرة التي تحتاج إلى مساعدتنا، يجب أن نفكر أيضاً في الحشرات التي لا تحظى بالتقدير والتي تفكك وتتخلص من نفايات العالم. إنها تلقح نباتاتنا، وتكافح الآفات، وتزودنا بمنتجات مفيدة جداً مثل شمع العسل والحرير. وللأسف، الغالبية العظمى من الأنواع التي توشك على الانقراض هي حشرات. وكذلك الطيور، التي كانت شائعة في يوم من الأيام، تتدهور بسرعة وتندفع نحو الانقراض. فقد حان وقت العمل.
وعلى الرغم من أنه من غير المرجح أن تمتلك قطعة خاصة بك من الغابات المطيرة أو الشعاب المرجانية، إلا أن العديد من الأشخاص لديهم حديقة خلفية. ومع بعض التغييرات السريعة والذكية، يمكنك إنشاء منزل للترحيب بالمخلوقات البرية الأصلية. وأن تكون محارباً بيئياً في حديقتك الخلفية ليس بمثل بساطة إزالة الأعشاب الضارة من حوض الأزهار وسقي النباتات. ويتطلب ذلك من البستانيين تقليل نفاياتهم وإعادة استخدامها حيثما أمكن، وكذلك اتخاذ خيارات ذكية عن طريق تجنب الأسمدة الاصطناعية والمبيدات الحشرية، فقد يقلل البستانيون من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المتولدة أثناء الإنتاج. وبدلاً من تسميم الآفات، فمن السهل ردع الزوار غير المرغوب فيهم إذ بزراعة أعشاب وأزهار معينة داخل وحول محاصيل الفاكهة والخضراوات. ويطرد الثوم المعمّر Chives والريحان والثوم الآفات ويمكن استخدامها في الطهي أيضاً، لذلك لا يضيع أي شيء وتبقى التربة غير ملوثة.
ألقِ نظرة على الأزهار في حديقتك. هل هي مغطاة بالنحل والفراشات؟ إذا كانت الإجابة بالنفي، يعني هذا أنك فشلت في اجتذاب تلك الملقحات الثمينة إلى أرضك. فهناك العديد من النباتات الجميلة التي ستضيء حديقتك وتغذي الحشرات، لذلك عليك اتخاذ قرار واعٍ باختيار نباتات الرحيق. وإذا كانت لديك قطعة أرض صغيرة، فلماذا لا تزرع بعض الأزهار البرية وتصنع مرجاً صغيراً. ويمكن أن يزدهر أكثر من 40 نوعاً من الأعشاب والأزهار على متر مربع واحد من المروج مقارنة بالعشب المعشَّب Turfed lawn من الحجم نفسه. ويمكنك إغراء القنافذ والثدييات الصغيرة الأخرى عن طريق تكديس بعض جذوع الأشجار أو جعل قصاصات العشب بشكل كومة خلال الشتاء. وقد يبدو الأمر غريباً، إلا أنك تستطيع مساعدة الكوكب ببذل جهد أقل. فلن تبدو الحديقة الأنيقة جذابة، لكن القليل من نباتات القراص Nettles والأعشاب الضارة، أو إناء مقلوب للنباتات أو ثمرة متساقطة ستجعل مساحتك الخارجية تعج بالحياة البرية قريباً.
إذا كانت المساحة صغيرة أو ليست لديك حديقة، فلا يزال بإمكانك المساعدة بوضع صندوق زراعة على النافذة وفندق حشرات. ومن خلال زراعة الأزهار الصديقة للنحل والفراشات، يمكنك اجتذاب الملقحات، ثم حثها على البقاء بمنحها منزلاً دافئاً ومريحاً للعيش فيه. وتحتاج الحشرات إلى مكان آمن للاختباء من المفترسات ومأوى من الطقس السيئ. وفندق الحشرات هو الملاذ المثالي، والخبر السار هو أنه لن يُكلفك فلساً واحداً. ابنِ منزل الحشرات بإعادة تدوير مواد مثل الأواني المكسورة والخشب المتساقط وأقماع الصنوبر والأنابيب القديمة. وتأكد فقط من وجود الكثير من الزوايا والشقوق ذات الأحجام المختلفة لكي يزحف ضيوفك إليها. سرعان ما ستدعم الحياة البرية الأصلية- والكوكب.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى