أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم الطبيعيةعين على العالم

فطريات جديدة تحول الذباب إلى كائنات زومبي قبل أن تلتهمها من الداخل

بقلم: ستيفاني باباس

يتبع نوعان من الفطريات المكتشفة حديثاً طريقة عمل مروعة مماثلة: أكل الذباب حياً مع استخدامه لإسقاط الأبواغ على ضحايا جدد. ويهاجم النوعان المعنيان، سترونغويلسي تيغريني Strongwellsea tigrinae وسترونغويلسي أسيروزا Strongwellsea acerosa، نوعي الذبابة كوينوزيا تيغريني Coenosia tigrina وكوينوزيا تستاسيا Coenosia testacea، واللذين يشبهان الذباب المنزلي العادي لكنهما يخضعان لتغيير مروّع بمجرد أن تغزوهما الفطريات. وتحفر الفطريات ثقباً واحداً أو أكثر في بطون الذباب ثم تفرز كتلاً من الأبواغ البرتقالية التي تنتشر بالسقوط من الثقوب.
يظل الذباب المصاب بالعدوى على قيد الحياة لعدة أيام خلال هذه العملية، مما يعني أنه ينشر الجراثيم عن غير قصد على نطاق واسع، خاصة عند التزاوج بذباب آخر. وفي الوقت نفسه، تستمر الفطريات بالتهام الذباب حيا. وأخيراً، تنهار الحشرات التي دمرتها الفطريات على الأرض وهي تتشنج، ومن ثم تموت. حتى بعد الموت، يمكن للذباب أن ينشر جراثيم قاتله: تنهار بطون الذباب تدريجياً، فتطلق المزيد من الأبواغ من الداخل. ولهذه الجراثيم جدران سميكة قد تساعدها على البقاء كامنة خلال فصل الشتاء، مما يصيب بالعدوى مزيداً من الذباب عندما تنشط الحشرات في الربيع.
اكتشف باحثون دنماركيون عشرات الذباب المصاب بالفطريات خلال بحث ميداني في منطقتي ياغرسبريس Jaegerspris وأماغر Amager بالدنمارك. وقد عُثر على الذباب في كل من المناطق الريفية والأحياء السكنية، مما يشير إلى صراع يشبه قصص الرعب في الحقول والساحات التي تبدو هادئة. وقال يورغن إيلينبيرغ Jorgen Eilenberg، عالم البيولوجيا بجامعة كوبنهاغن: “هذا جانب مثير وغريب للتنوع البيولوجي اكتشفناه في الدنمارك. وتوثيق هذا التنوع البيولوجي الجديد وغير المعروف له قيمة في حد ذاته. لكن في الوقت نفسه، هذه معرفة أساسية جديدة قد تكون بمثابة أساس للدراسات التجريبية لمسارات العدوى والمواد النشطة بيولوجياً المعنية”. هذا، ويشك إيلينبيرغ وزملاؤه في أن الفطريات “تغذي” الذباب ببعض المواد التي تبقيها طائرة ونشطة حتى عندما تلتهم بطونها من الداخل إلى الخارج. وقال إيلينبيرغ إن الفطريات الأخرى التي تتغذى بالحشرات تستخدم موادَّ من نوع الأمفيتامين Amphetamine للحفاظ على حركة ضحاياها، ولذلك فقد تفعل الفطريات المكتشفة حديثاً الشيء نفسه. وقد تُنتجُ الفطرياتُ أيضاً مواد مضادة للميكروبات تحافظ على المُمْرضات الأخرى بعيداً عن الثقوب البطنية لإطالة بقاء الذباب على قيد الحياة.
قال إيلينبيرغ: “نود بالتأكيد مواصلة أبحاثنا، لأن ذلك قد يمكننا من اكتشاف هذه المواد – ثم الاستفادة منها لاحقاً، ربما في مجال الطب”.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى