هل كنت تعلم؟

غبار الصحراء الكبرى

اكتشف كيف يمكن لأحوال الطقس أن تثير رمال الصحراء الكبرى وتحملها حول العالم

غبار الصحراء الكبرى هو مزيج من غبار ورمال الصحراء الكبرى. فعندما تهب رياح عاتية فوق الصحراء، يتطاير هذا المزيج في السماء مشكلا سحبا، والتي يمكن أن تصل إلى ارتفاعات شاهقة. وبعد ذلك، تنقل الرياح في الجزء العلوي من الغلاف الجوي هذه السحب الغبارية، المعروفة أيضا بطبقة الهواء الصحراوي، باتجاه المملكة المتحدة. ويمكن للجسيمات أن تقطع آلاف الكيلومترات على هذه الرياح المحملة بالغبار، حيث تعبر الأرض والمحيطات بأكملها حتى تُرى في قارات أخرى. لكننا بحاجة إلى شيء يزيلها من السماء. ومع هطول المطر من الغلاف الجوي، فإنه يجمع جزيئات الغبار في طريقه إلى الأسفل. وتتبخر قطرات المطر عند سقوطها على السطح، تاركة وراءها طبقة من الغبار. ولا تؤدي طبقة الغبار هذه إلى سماء ضبابية فحسب، بل تسبب أحيانا تشتيت الضوء ذي الطول الموجي القصير “الأزرق”، تاركة وراءها الضوء ذا الطول الموجي الأطول “الأحمر”، والذي تتألق من خلاله. وهذا ما يعطي السماء مظهرا برتقاليا محمرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق