الفيزياء التطبيقيةتكنولوجياهندسة

عربات عسكرية جديدة مقاومة للانفجار

صُمِّم “معدن الذاكرة” ليقي المركبات من الانفجارات

في العمليات العسكرية، يحوم خطر تعطيل المتفجرات قوافلَ العربات المدرعة. وللعديد من المركبات العسكرية بالفعل دروع متينة لحمايتها، وعلى الرغم من ذلك، يتعرض نظام تعليق المُحرِّك في كثير من الأحيان للضرر أو التدمير، مما يعطّل السيارة.

ولمكافحة هذا، صُمِّم نوع جديد من “معادن الذاكرة” من قبل الشركة BAE Systems يجعل المعدات العسكرية أقوى من أي وقت مضى. يتكون المعدن من سبيكة من التيتانيوم، وإضافة إلى صلابته فهو شديد المرونة. تعني صفات مطاوعة الانحناء أنه عند تعرضه لانفجار، سيرتد المعدن ببساطة عائدا إلى شكله الطبيعي. فقد صُنعت هذه السبيكة لأول مرة في الولايات المتحدة في ستينات القرن العشرين، لكن هذه هي المرة الأولى التي ستستخدم فيها لبناء نظام تعليق متكامل. وهذه التكنولوجيا مستوحاة من الطبيعة.

فللخنفساء المصفحة واحد من أصلب الهياكل الخارجية في المملكة الحيوانية، مع ساقين شديدتي المرونة، وهو أمر ترغب المركبات العسكرية الحديثة في تكراره.

ويستخدم معدن الذاكرة حاليا في منتجات مثل النظارات المرنة، وهو نوع من السبائك يكون ذاكرةً للشكل. وسيحل تماما محل الزنبركات المستخدمة عادة في بعض النظم فيصبح أكثر متانة. ويمكن ثني هذه المواد الخفيفة والمرنة في اتجاهات عديدة، لكنها تعود إلى شكلها الأصلي. فتكون الجزيئات داخل المادة قادرة على العودة مرة أخرى

لاتخاذ شكل هيكل محدّد صُمِّم بالتحكم في نسبة العناصر المستخدمة في السبيكة. ولا تزال هذه التكنولوجيا حاليا في مرحلة النموذج الأولي، ومن المقرر أن تكون جاهزة للاستخدام خلال العقد المقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق