الطب وصحة

طقطقة الرقبة تسبب الشلل الجزئي لامرأة

بقلم: ميندي فايسبرغر

طقطقت مسعفة شابة مؤخراً رقبتها وهي تمدد جسمها؛ مما تركها مشلولة جزئياً.
كانت ناتالي كونيكي Natalie Kunicki البالغة من العمر 23 عاماً تشاهد فيلماً في سريرها بعد قضاء ليلة في الخارج مع صديقاتها، فمددت رقبتها وسمعت صوتاً عاليّاً. ومع ذلك، فعندما حاولت النهوض بعد نحو 15 دقيقة، لم تتمكن من تحريك ساقها اليسرى. نُقلت الفتاة إلى مستشفى يونيفيرسيتي كوليدج في لندن بالمملكة المتحدة، حيث اكتشف الأطباء أن شرخاً في الرقبة أصاب شرياناً فقريّاً Vertebral artery – وهو أحد الشرايين الرئيسية في الرقبة؛ مما تسبب في حدوث خثرة دموية Clot أدت إلى حدوث سكتة دماغية؛ وهذا سبب شللاً في جانبها الأيسر، وفقاً ليونيلاد Unilad.
عموماً، ينبغي تجنب طقطقة الرقبة والتحريك العنيف للفقرات العنقية؛ لأنها قد تسبب تمزقاً في جدران الأوعية الدموية الحيوية التي تزود الدماغ بالدم، كما صرح لـ لايف ساينس الدكتور روبرت غلاتر Robert Glatter، طبيب الطوارئ بمستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، فقال: «قد يؤدي تمزق في جدار الوعاء الدموي إلى حدوث سكتة دماغية إذا تشكلت خثرة دموية في مكان الإصابة، تتحرر لاحقاً فتمنع تدفق الدم إلى الدماغ».
تمكن جراحو كونيكي من إصلاح شريانها التالف، على الرغم من أنهم لم يتمكنوا من إزالة الخثرة الدموية. ومن المتوقع أن تذوب بمرور الوقت دون أن تتسبب في مزيد من الضرر، فإن شلل كونيكي استمر خلال الأسابيع التي تلت العملية الجراحية، حسبما ذكرت صحيفة ذي صن The Sun. واستعادت كونيكي بعض الحركة، لكن لا يزال أمامها أشهر من إعادة التأهيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق