فلك وعلم الكونيات

صياد جديد للكواكب الخارجية

استُخدمت أحدث التلسكوبات للمرة الأولى في البحث عن الكواكب الخارجية الصالحة للسكنى

حققت أحدث إضافة إلى مرصد لا سيلا التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي في شمال تشيلي، وتلسكوبات الكواكب الخارجية العابرة وأغلفتها الجوية (ExTrA) أول مشاهداتها الناجحة في الشهر الماضي. وستركز التلسكوبات ExTrA على النجوم الصغيرة المعروفة بالأقزام M، والتي يعتقد أنها النوع الأكثر شيوعا في الكون، إذ تمثل نحو 70% من النجوم في مجرتنا. ويُعتقد أن هذه الأنظمة النجمية قادرة على استضافة كواكب بحجم الأرض. وتتكون منظومة ExTrA من ثلاثة تلسكوبات بقطر 0.6 متر، ستُستخدم للبحث عن علامات تدل على الكواكب المحتملة الصالحة للسكنى في الأنظمة النجمية.

وسيرصد كل تلسكوب الضوء الوارد من هذه النجوم، ويتعرف على الاختلافات في سطوعها، والتي قد تشير إلى وجود كواكب مدارية. وبعد ذلك سيقارن الضوء المكتشف بضوء أربعة من النجوم المرجعية الأخرى، ومن ثم تُرسل البيانات عبر الألياف البصرية إلى مطياف الأشعة تحت الحمراء القريبة قبل إرسالها إلى مطياف واحد متعدد الأجرام، فيما يعرف بنهج القياس الضوئي التفاضلي. ويختلف هذا عن طريقة العبور (التي تستخدمها التلسكوبات الفضائية عادة) وتستخدم نجوما مرجعية ذات ألوان مختلفة للمساعدة في التغلب على التداخل الناجم عن الغلاف الجوي للأرض، ومن ثمَّ تحسين الدقة بشكل كبير.

من المأمول أن تُدرس أي كواكب خارجية مرشحة حُددت بواسطة التلسكوب EXTrA بمزيد من التفصيل بواسطة الجيل القادم من التلسكوبات، مثل التلسكوب الكبير للغاية التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي، وهو قيد الإنشاء حاليا.

وستتمكن هذه التلسكوبات قريباً من تحليل خصائص وتركيب الكواكب الخارجية، ومقارنة أوجه تشابهها بالأرض، وقدرتها المحتملة على دعم الحياة كما نعرفها.

فقد شرح عضو الفريق خوسيه مانويل ألمينارا الإمكانات المثيرة لعمالقة المسح الفضائي هذه. “باستخدام التلسكوبات ExTrA، يمكننا أن نجيب أيضا عن بعض الأسئلة الأساسية حول الكواكب في مجرتنا. ونأمل باستكشاف مدى شيوع هذه الكواكب، وسلوك النظم المتعددة الكواكب، وأنواع البيئات التي تؤدي إلى تشكّلها. “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق