تكنولوجيا

ستراتولونش تبدأ ببناء طائرة هايبرسونيك

بقلم: إليزابيث هويل

بدأت شركة ستراتولونش Stratolaunch ببناء نموذج أولي لمركبة هايبرسونيك مصممة للإطلاق من أكبر طائرة في العالم. وتُظهر الصور التي نشرتها الشركة عرضاً أولياً لمركبة الهايبرسونيك تالون- إيه Talon-A الرشيقة، والتي يمكن إعادة استخدامها، أثناء تجميعها في منشأة للتصنيع. وقد غردت ستراتولونش على موقع تويتر قائلة: “تسمح لنا أداة سحب الطبقة العلوية والطبقة العلوية للنموذج الأولي بإلقاء نظرة خاطفة على ما سيأتي. نحن أقرب بخطوة إلى الهدف المنشود”.
ففي مارس 2020 أعلنت ستراتولونش أنها ستوجه خدماتها إلى بناء واختبار وتشغيل المركبات التي تطير بسرعة ماخ5، أي الأسرع بخمس مرات من سرعة الصوت. فقد قال الرئيس التنفيذي دبليو جين فلويد W. Jean Floyd: “ستعمل أجهزتنا الهايبرسونيك كمحفز لإحداث نهضة في التقنيات الهايبرسونيك لحكومتنا والقطاع التجاري والأوساط الأكاديمية”. يبلغ طول تالون 8.5 متر ووزنها 2,700 كغم، وستطير بسرعة ماخ 6.
في أكتوبر 2020 أعلنت ستراتولونش أن اختبارات محركها الأول قد اكتملت، بفضل اتفاقية شراكة مع شركة الدفع أورسا ميجور تيك Ursa Major Tech. وكذلك وقعت ستراتولونش اتفاقية مع دريبر Draper، وهي مؤسسة هندسية غير ربحية أسست منذ عقود، لتوفير برمجيات التوجيه والملاحة والتحكم للمركبة الهايبرسونيك.
وقال ممثلو دريبر: “بموجب العقد المتعدد السنوات، ستصمم دريبر وتطوّر وتُنتج نظام التوجيه والملاحة والتحكم لمركبة ستراتولونش الهايبرسونيك التي يمكن إعادة استخدامها”. فقد صممت المركبة لكي تستخدمها الحكومة ووزارة الدفاع والقطاع التجاري والأوساط الأكاديمية، والتي ستتعاقد على حمولتها للتطبيقات الفضائية أو الأرضية.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى