هل كنت تعلم؟

زلازل الصقيع

ما سبب هذه الأحداث الزلزالية التي تهز الأرض وتُحدث هديرا صاخبا؟

إن زلزال الصقيع أو الزلزال الجليدي (المعروف علميا بـ”الزلزال البردي” Cryoseism) هو ظاهرة طبيعية نادرة تجعل الأرض تهتز في المنطقة القريبة من بؤرة الزلزال وتنتج صوتا مدويا.

فهذه الأنواع من الهزات تشبه الزلازل إلى حد بعيد، لكن الظروف الجوية والجيولوجية الفاعلة تجعلها أحداثاً مميزة. وتحدث زلازل الصقيع في المناطق المعرضة للكتل الهوائية الباردة. عادة ما يوجد غطاء ثلجي على الأرض، لكنه يبلغ نحو 15 سم فقط- وهو لا يكفي لعزل الأرض.

ولحدوث زلزال صقيعي، لابد أن تصبح الأرض مشبعة، وهو ما قد يحدث بعد هطول أمطار غزيرة أو بفعل ذوبان الجليد أو الثلوج.

وعندما تتسرب كمية كبيرة من المياه إلى التربة أو صخور الأساس الصخري، تصبح الأرض رطبة للغاية. إذا تلى ذلك انخفاض سريع في درجة الحرارة، يحدث تجمّد عميق للأرض؛ مما يؤدي إلى تجمّد المياه الجوفية أيضاً.

ويتمدد الماء أثناء تجمده؛ مما يجعله في حالة الرطوبة تحت الأرضية يفرض ضغطاً هائلاً على البيئة المحيطة به. ومع ازدياد هذا الضغط، يتحرر الضغط الانفجاري المتراكم في صورة زلزال صقيعي.

ويمكن سماع صوت هادر مع اهتزاز الأرض وتصدعها، كما يمكن الشعور بالهزات في المناطق القريبة. وفي أعقاب ذلك يمكن رؤية التصدعات بالقرب من مركز الزلزال.

ويمكن أن تسبب زلازل الصقيع ضرراً، ولكن ليس بحجم الزلازل نفسها؛ فهذه الهزات الجليدية تطلق قدرا أقل بكثير من الطاقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق