هل كنت تعلم؟

ديدان الأسكارس

يتجول هذا الغازي المتلوي الخبيث عبر أجهزة الجسم الحيوية في طريقه إلى مرحلة البلوغ

تستخدم هذه الديدان الرشيقة جهازيك الدوري واللمفاوي كقنوات للتنقل عبر أجزاء الجسم. وهي شائعة بشكل مقلق وتصيب بعدواها البشر وحيواناتنا الأليفة والحيوانات المتضمنة في سلسلة طعامنا. وهي أكثر أنواع العدوى الدودية شيوعا في البشر بجميع أنحاء العالم. وتبدأ حياة دودة الأسكارس كبيضة في أمعاء مضيفها، لكن والديها يتخلصان منها على الفور، حيث تُطرد مع أشقائها في كومة من البراز.

ويمكن لتلك البويضات القوية أن تظل على قيد الحياة لمدة تصل إلى 15 سنة لأنها مقاومة لدرجات الحرارة المتطرفة والكلور والأحماض والأشعة فوق البنفسجية. وعندما تجد مضيفا وتبدأ هجرة ملحمية من الأمعاء، عبر الدم، إلى الرئتين. هناك، يتسلل الصغار إلى الحويصلات الهوائية في الرئة وتنتقل إلى القصبة الهوائية، حيث يمكن أن يسعلها المضيف ويبتلعها، فيعيدها إلى الأمعاء مرة أخرى. في حين أن هذا لا يستغرق سوى بضعة أيام، فهو رحلة العمر بالنسبة إلى اليرقات – فستتوقف عن الحركة عندما تصل إلى مرحلة النضج. وتزدهر ديدان الأسكارس بداخل أمعاء مضيفها بإفراز مادة واقية تمنع هضمها والسباحة ضد التيار عندما يحاول مضيفها التبرز.

إن آلياتها للبقاء على قيد الحياة من الفعالية، بحيث يمكن للديدان أن تحوّل الجهاز المعوي للمضيف إلى مجرد كتلة مثيرة للاشمئزاز تشبه السباغيتي المتلوية. وقد لا يبدو التغذي بالسوائل البرازية لطيفا، لكن هذه الديدان تستمتع بهذا الطبق المقزّز، لدرجة أنها تتكاثر فيه، حيث تضع إناث الأسكارس ما يصل إلى 200 ألف بيضة في اليوم! قد تكون لهذه الطفيليات البغيضة رؤية محدودة، لكنها تُفرز مجموعة مدهشة من المواد الكيميائية التي تسمح لها بالبحث عن الطعام والتزاوج، وبدء دورة غزو الأجساد مرة أخرى بمجرد خروج ذريتها من جسد المضيف الذي تولد فيه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق