عين على العالم

داخل مستودع تديره الروبوتات

يُحدث تجار التجزئة عبر الإنترنت مثل أوكادو Ocado ثورةً في التسوق بفضل خلية نحل من الروبوتات التي تجهّز الطلبيات

بقلم: لي كافنديش

ولّت أيام عدم الكفاءة البشرية، إذ يتحول أوكادو- أحد أكبر الأسواق المركزية عبر الإنترنت في المملكة المتحدة- إلى القدرات المستقبلية من خلال تبني الروبوتات. ولهذا السوق المركزي حلم لا مثيل له: جعل التسوق عبر الإنترنت فعالاً بقدر الإمكان عن طريق تقليل الحاجة إلى التدخل البشري. وبداية من النقطة التي تنقر عندها على زر «إتمام الشراء» حتى اللحظة التي تصل فيها الطلبية إلى باب منزلك، تنفذ العملية بواسطة الروبوتات. وكان ظهور منصة أوكادو الذكية Ocado Smart Platform (OSP) المبتكرة، التي طورتها شركتا أوكادو للتقنيات وكامبردج للاستشارات، خطوة كبيرة نحو المستقبل.
وفي المملكة المتحدة هناك مستودعان- يُطلق عليهما أيضاً مركزا تلبية طلبات العملاء
Customer Fulfilment Centres (CFCs)- يستفيدان من هذه التقنيات الحديثة. ويشبه المستودعان رقعة شطرنج ميكانيكية ضخمة، حيث يتحرك أسطول من الروبوتات حول شبكة بحجم ثلاثة ملاعب لكرة القدم. وفي كل جزء من الشبكة توجد المنتجات التي يعرضها موقع أوكادو، والتي يفرغها موظفو المستودع ومن ثم توضع في الشبكة. وتوجد فوقها روبوتات تعمل معاً عبر شبكة 4G محلية.
وتتيح هذه الشبكة للروبوتات الاتصال بالمحطة الأساسية ومعرفة العناصر التي تحتاج إلى جلبها وترتيب القيام بذلك باستخدام خوارزمياتها. ومثل نظام مراقبة الحركة الجوية، تنفّذ هذه العملية بكفاءة مثالية، لضمان عدم حدوث أي حادثة. وفي وجود أكثر من ألف روبوت تعمل في الوقت نفسه، فهي تعمل على مستوى لا يمكن للبشر تحقيقه، ويمكنها تنفيذ طلبية من 50 بنداً في غضون خمس دقائق فقط.
والتقدم التقني الذي حققته أوكادو في هذه الصناعة يعدُّ توجّهاً مميزاً للشركة: فمنذ نحو عقدين طرحت الشركة العربات الآلية التي تتحرك عبر الرفوف، وقبل بضع سنوات، طرحت نظاماً يعتمد على السيور الناقلة. وإلى جانب المنصة OSP سيحدث هذان المستودعان ثورةً في التسوق عبر الإنترنت، ويمكن حتى بيع التقنيات التي طورتها لشركات أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق