التاريخ

داخل القبر السري للإمبراطور تشين

تعرّف على الجيش المدفون لأول أباطرة الصين وقبره الغامض الذي لم يفتح بعد

بقلم: سكوت داتفيلد

السعي وراء الخلود

عندما ارتقى عرش دولة تشين في 246 قبل الميلاد وعمره 13 عاماً فقط، بدأ الإمبراطور تشين شي هوانغ على الفور خططاً لبناء ضريحه الملكي المتقن. وكان الإمبراطور تشين مفتوناً بالحياة الآخرة وبذل محاولات متكررة للتهرب من الموت النهائي. ومع ذلك، يشيع اعتقاد بأن هذا السعي إلى الخلود هو الذي قاد إلى وفاته في عام 210 قبل الميلاد. ويعتقد أن الزئبق كان العنصر الرئيسي ‘لإكسير الحياة الأبدية’ للإمبراطور. وعلى الرغم من أنه لا يزال غير مفهوم تماماً كيف تناول الزئبق، إلا أنه من الممكن أن نقول إن الإمبراطور الأول لم يكن ببساطة يشرب الفلز السائل من كوب، بسبب آثاره الشديدة السمية العصبية التي كانت ستقتله في فترة زمنية قصيرة. أما الطريقة الأقرب احتمالا لتناوله، فهي إما أنه ابتلع حبوب فلز الزنجفر Cinnabar المؤلف من كبريتيد الزئبق أو بسحقه في النبيذ. ومع ذلك، فلم يفتح له الفلز القرمزي أبواب الخلود بل أرسله إلى القبر ليُدفن في ضريحه المثير للإعجاب قبل أن يبلغ عيد ميلاده الخمسين.

تخيّل مظهر المفاجأة على وجوه مجموعة من حفار الآبار وهم يحفرون الأرض أملاً في العثور على الماء، فوجدوا بدلاً منه شبكة من الغرف تحت الأرض التي تؤوي آلاف الجنود الحجريين القدامى، الذين لا يزالون يقفون في وضعية الانتباه.
اكتُشف ضريح تشين شي هوانغ Qin Shi Huang، أول إمبراطور للصين، خارج مدينة شيآن Xi›an، عاصمة مقاطعة شانشي Shaanxi في وسط الصين، واحتوى على واحد من أكبر كنوز القطع الأثرية القديمة التي وجدت على الإطلاق.
وجد أكثر من 8,000 محاربا طينيا Terracotta warriors في الموقع القديم منذ اكتشافه لأول مرة في عام 1974 في واحد من أعظم الاكتشافات بتاريخ علم الآثار.
نحو القرن الخامس إلى القرن الثالث قبل الميلاد، كانت الصين منقسمة إلى 7 ولايات، كانت كل منها تشن الحروب على الأخرى خلال فترة عرفت بفترة الدول المتحاربة. وبصفته زعيم ولاية غربية تدعى تشين Qin، ازدادت سلطة ينغ تشنغ Ying Zheng بعد انتصاره في المعارك ضد الولايات الست الأخرى في عام 221 قبل الميلاد. وبعد انتصاره وحّد ينغ تشنغ المناطق المتناحرة وأعلن نفسه أول إمبراطور للصين تحت الاسم الجديد تشين شي هوانغ. وذكرت الوثائق أن تشين شي هوانغ كان دكتاتوراً. وتصف بعض الروايات بالتفصيل حادثة أعدم فيها 460 باحثاً لاختلافهم مع حكومة تشين، وأحرقت كتبهم أو صودرت. وبعد أن حشد جيشاً حياً قوامه مئات الآلاف من الجنود، حوّل الإمبراطور تشين انتباهه إلى بناء قصر وقوة عسكرية كان يرغب فيها ليس فقط في عالم الأحياء، بل يمكنه أيضاً أن يقيم فيه بعد الموت.
استغرق بناء ضريح الإمبراطور تشين نحو 38 عاماً على يد قوة عاملة تقدر بـ 720,000 رجل، وهو عبارة عن قصر تحت الأرض ممتلئ بالحفر والغرف المدفونة لحفظ كل شيء يعتقد الإمبراطور أنه يحتاج إليه ويود أن يأخذه معه في الحياة الآخرة. وشمل ذلك إنشاء جيش من من الطين النضيج، إلى جانب منحوتات أخرى مثل المسؤولين العسكريين وموظفي الخدمة المدنية والبهلوانات والخيول. إلا أن التماثيل المصنوعة من الصلصال ليست الوحيدة الموجودة في الضريح. كقائد لا يعرف الرحمة، فقد أراد الإمبراطور تشين أيضاً أن تنضم إليه الجثث الفعلية لبعض خدامه ومسؤوليه ومحظياته في الآخرة. ففي الحفر الموجودة حول القبر توجد رفات من اختيروا لمرافقته في الحياة الآخرة. ويُعتقد أن بعض هؤلاء التعساء دفنوا أحياء.
ما يبقى لغزاً حول الضريح هو ما يوجد بالضبط في داخل قبر الإمبراطور تشين. ويُعتقد أن المثوى الأخير للإمبراطور الأول مخبأ في أعماق قلب التلة العشبية بالقرب من المحاربين الفخاريين، إلى جانب الأحجار الكريمة والممتلكات الشخصية وحتى بعض الفخاخ. منذ اكتشاف موقعه، لم يُفتح القبر ولم يستكشف بعد. وقد وثّق المؤرخ القديم سيما تشيان Sima Qian تفاصيل بناء القبر ومحتوياته المحتملة في مجموعة من السجلات التاريخية تسمى الشيجي Shiji، والتي يعود تاريخها إلى نحو عام 85 قبل الميلاد. يعتقد أن تشيان استغرق 18 عاماً لإكمال السجلات، والتي شملت نحو 2,000 سنة من الأحداث التاريخية والشخصيات الرئيسية. ومع ذلك، لم تُترجم هذه السجلات إلى اللغة الإنجليزية حتى عام 1961. ودون أن يرى داخل القبر بنفسه، ظل سيما تشيان ومؤرخو العصر الحديث غير واثقين مما يوجد بالضبط بداخل جدران قبر الإمبراطور.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى