تكنولوجيا

داخل الأيفون XS ماكس

لننظر معا إلى ما تحت غطاء أكبر هواتف الأيفون حتى الآن

تصدر شركة أبل Apple إصداراتها الحديثة من هواتف الأيفون في خريف كل سنة، وبما أنه يمكن للمستهلكين شراء الأيفون XS ماكس الجديد، فهي فرصة رائعة لكي نتعرف على التكنولوجيا بداخل هذا الأيفون الجبار الجديد. والخبر العظيم هذا العام لعشاق الأيفون هو حجم الأيفون XS ماكس. فشاشة الصمام الثنائي العضوي الباعث للضوء (OLED) قياس 6.5 بوصة هي الأكبر بين شاشات الأيفون، ولأنها شاشة OLED فتظهر الألوان أكثر سطوعاً ودرجات الأسود أكثر قتامة، كما أن تقنية المدى الميكانيكي العالي (HDR) تجعل المناطق المظلمة والمضيئة أكثر وضوحاً. وتمتد شاشة العرض إلى ما يقارب حافة الوجه الزجاجي للأيفون، كما صُنع ظهر الهاتف من الزجاج أيضاً، وهذا مثالي لإمكانية الشحن الاسلكي التي يوفرها الهاتف. وكذلك أدخلت تحسينات على الكاميرات هذا العام.

وستجد عدستين بقوة 12 ميغا بكسل في الظهر وكلتيهما مزودة بمجسات أكبر، وكاميرا أمامية بتقنية «العمق الحقيقي» وقدرة 7 ميغا بكسل، والتي صُنعت خصيصا للتعرف على بصمة الوجه، إضافة إلى التقاط صور أفضل وواقع معزز مذهل. وكذلك هناك الشرائح التي تشغل الهاتف، فالشريحة البيونية A12 تحتوي على بطاقة رسوم GPU رباعية النواة ومحرك عصبي ثُماني النواة. ويعمل هذا على تخصيص قدرة التعلم الآلي للخصائص المتعددة التي يتمتع بها الهاتف، من الواقع المعزز إلى التصوير- بكل فاعلية، فهذا الهاتف الجديد يمكنك من التقاط صور أفضل. وهو مغلف بالكامل بإطار معدني مقاوم للصدأ وشاشة من الزجاج المتين. وهو أيضاً أكثر مقاومة للماء والأتربة، ويتوفر بثلاثة ألوان إضافية، بما في ذلك اللون الذهبي لمحبي الألوان البرَّاقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق