ديناصورات

جيران الديناصورات

عاشت الثدييات الصغيرة جنبا إلى جنب مع الديناصورات خلال الحقبة المتوسطة. وعلى الرغم من أن العديد منها قد انقرض الآن، فبعض أحفادها لا يزال اليوم على قيد الحياة

يمكن التمييز بين الثدييات بكثير من الطرق المختلفة، مثل وجود الشعر والغدد الثديية التي تنتج الحليب لصغارها. وعلى الرغم من أن الديناصورات الهائلة هي أكثر ما يرتبط في أذهان الناس بالحقبة المتوسطة، فقد عاشت الثدييات أيضا وتطورت خلال هذا العصر. وخلال العصر الطباشيري المبكر، مثلا، عاشت ثدييات تضع البيض، مثل التينولوفوس Teinolophos. لا نعرف سوى القليل عن هذه الثدييات، فلم يُكتشف سوى قليل من أجزاء عظام فكها السفلي. وتشير بعض خصائص عظام الفك هذه إلى أن التينولوفوس كان وحيد المسلك Monotreme – أي حيوان ثديي يضع البيض. إن حيوانات خُلد الماء والنضناض هي وحيدات المسلك الوحيدة المتبقية. وهي توجد فقط في أستراليا، حيث عاش التينولوفوس قبل نحو 120 مليون سنة.

وفي أواخر العصر الجوراسي، عاشت اللانابيات – وهي ثدييات صغيرة تشبه القوارض، واحتلت نصف الكرة الأرضية الشمالي. ومن أمثلة هذه الثدييات البتيلودوس Ptilodus، الذي يشبه السناجيب المعاصرة إلى حد كبير بسبب مخالبه الحادة التي تمسك بلحاء الأشجار وقدميه اللتين يمكن عكسهما إلى الوراء للسماح له بتسلق الأشجار ورأسه متجه لأسفل. فيما يلي بعض الأمثلة على الثدييات التي عاشت طوال الحقبة المتوسطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق