فضاء

تدفقات الراديو السريعة

ما سر تدفقات الطاقة الغامضة القادمة من خارج مجرتنا؟

بينما كان عالِم الفلك دنكان لوريمر وطالبه دايفيد ناركفيتش يدرسان الملفات القديمة المؤرشفة للبيانات المسحية للنجوم النابضة، لم يتوقعا قطُّ أن ما أوشكا على اكتشافه سيحيّر الفلكيين في جميع أنحاء العالم. فقد اكتشفا تدفقا قويا وقصيرا للغاية لانبعاثات الراديو المتولّدة خارج مجرتنا.

وقطعت التدفقات الهائلة من الطاقة ثلاثة بلايين سنة ضوئية عبر الكون، وقصفت كوكبنا قبل أن تختفي خلال 5 مللي ثانية؛ وقد اكتُشف هذا الشكل الجديد من الطاقة بواسطة التلسكوبات الراديوية التي كانت تمسح السماء للأطوال الموجية الراديوية، ومن ثمَّ استحقت عن جدارة اسم تدفقات الراديو السريعة.

وتتضمن الطريقة المستخدمة لاكتشاف هذه الإشارات استخدام الفلكيين تلسكوبات شديدة الحساسية لا يمكنها البحث سوى في جزء صغير من السماء في كل مرة. ويعني هذا النهج الشبيه بـ”البحث عن إبرة في كومة القش” أنه لم يُكتشف سوى 30 من تدفقات الراديو السريعة. وبسبب الحجم الضئيل للعينة، فمن الصعب تحديد ماهيتها بالضبط، ولكن لأنها غير متكررة، فمن المعتقد أنها أتت من مصدر كارثي. ويتنبأ الفلكيون بأن تدفقات الراديو السريعة تنشأ من مناطق في الفضاء بها مجالات مغناطيسية قوية بشكل مذهل، مثل النجوم المغناطيسية Magnetars- وهي الأنوية الدوارة الشديدة الكثافة للنجوم المنفجرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق