تكنولوجيافيلم، راديو، التلفزيون، مسرح

المؤثرات الخاصة

من الصور المذهلة المنشأة بالحاسوب CGI إلى الخدع البهلوانية الحقيقية المثيرة، اكتشف كيف يُولّد سحر الأفلام الرائجة

جعلت الصور المنشأة حاسوبيا Generated imagery Computer – (اختصارا: الصور CGI) المستحيل ممكنا في الأفلام، من إنشاء مخلوقات ومواقع خيالية، إلى صنع نسخ طبق الأصل من الحيوانات أو من الفضاء الخارجي. ويمكن العثور على أمثلة مذهلة على هذا السحر الرقمي في فيلم الأبطال الخارقين الأكثر رواجا “دكتور سترينج” Dr Strange، وهو أحدث إصدارات شركة مارفل سينماتيك وورلد. ففي هذا الفيلم، يتعلم ستيفن سترينج- وهو جراح تحوّل إلى ساحر- الفنون الباطنية، (السحرية)، ويسافر إلى أبعاد أخرى محوِّلة للأشكال، ولذلك كانت هناك حاجة إلى الكثير من الصور CGI. وألكسيس وايسبروت هو الشخص المسؤول عن المؤثرات الرقمية، وقاد فريقا يضم أكثر من 120 شخصا في الأستوديو الإبداعي لشركة فريمستور لإنتاج 350 لقطة منفصلة للفيلم.

“لدينا عدد من مصممي النماذج وفناني الرسوم المتحركة وفنيي الإضاءة والرسامين، وكثير من الإدارات المختلفة، وباعتباري مشرف الرسوم الحاسوبية، فإنني أربط بينهم جميعا حتى نتمكن من تقديم الصور إلى مشرف المؤثرات البصرية للتعليقات الفنية،” كما يشرح وايسبروت.

عمل وايسبروت وفريقه في المشروع لمدة عام كامل، فصنعوا 20 مؤثرا مختلفا. “كان ذلك تحديا كبيرا بالنسبة إلينا لأنه كان أول أفلام دكتور سترينج، لذلك كان علينا أن نحدد الشكل المفترض لكل شيء في الفيلم،” كما أضاف وايسبروت. “كما إنه فيلم يتعلق بالسحر، لذلك فكل المؤثرات شخصية تماما. كان علينا أن نبتكر لغة بصرية سيُعاد استخدامها في فيلم دكتور سترينج 2 وفي فيلم المنتقمون Avengers.”

كان الإسقاط النجمي واحدا من أصعب المؤثرات المعقدة التي صنعناها. وهذا عندما يوجد دكتور سترينج في المستوى النجمي، ويصبح شبه شفاف وقادرا على الطيران عبر الأجسام. “تطلب الأمر كثيرا من التفاصيل لجعل المؤثر مُتقَنا، بحيث يمكنك أن ترى وجود الشخصية، لكنه يُبين أيضا أنه ليس دكتور سترينج العادي، بل إنه الآن في مستواه النجمي،” كما يقول وايسبروت. فقد بدأ العمل على صنع المؤثر في الموقع، مع استخدام آلات التقاط الحركة والخدع البهلوانية الجوية لتسجيل تعبيرات وحركات وجه بنديكت كومبرباتش ومن ثم تطبيقها على دمية افتراضية لدكتور سترينج. وقد تمثّل التحدي التالي بإضاءة المشهد. “عندما تكون في الوضع النجمي، يفترض من الشخصيات أن تبثّ الضوءَ،” كما يوضح وايسبروت. “ويعني هذا أننا بحاجة إلى صنع نموذج للغرفة بكاملها -التي كانت في هذا المشهد غرفة العمليات في مستشفى- بقدر مذهل من التفاصيل، مع تتبع كل هيكل لتسليط الضوء عليه من قبل الشخصية.”

بفضل التطورات التكنولوجية، تمكن ألكسيس وفريقه من صنع تلك المؤثرات المدهشة التي لم تسبق مشاهدتها من قبل وبتفاصيلها المذهلة، لكنه يعتقد أنه لا يزال هناك مجال للتحسين. “في فيلم دكتور سترينج، صنعنا رسوما متحركة لمؤثرات رائعة ومعقدة لم نكن نستطيع تنفيذها قبل بضع سنوات. ويتمثل التحدي الآن بتنفيذها بوتيرة أسرع وأسرع، وكذلك على نحو أفضل.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق