التاريخ

الكارنوتورس

تعرف على واحد من أغرب الديناصورات التي سارت على الأرض

كان الكارنوتورس واحدا من أكثر المفترسات إثارة للرعب في أواخر العصر الطباشيري. وقد جاب الأرض متعالياً بعينيه الصغيرتين البراقتين، ورأسه الشبيه بالصندوق وقرونه التي تشبه قرون الثيران.

بلغ ارتفاعه نحو أربعة أمتار وطوله تسعة أمتار، وكان هذا الثيروبود العملاق ذا المظهر الغريب ابن عم بعيد للتيرانوسورس ريكس، لكنه عاش في أمريكا الجنوبية. لكن السمة الأكثر تميزا في الكارنوتورس هي ذراعيه الضئيلتين- وربما العديمتي الفائدة.

وعلى الرغم من أن هذا لم يكن ليقلل من شراسته إذا واجهك أحدها، فإنه يشكل لغزاً تطورياً بالنسبة إلى علماء الأحافير اليوم (انظر: الإطار المقابل). اكتشفت أحفورة واحدة فقط للكارنوتورس في الأرجنتين بواسطة عالم الأحافير خوسيه بونابرت Jose Bonaparte في عام 1985.

ومع ذلك، فهو هيكل عظمي شبه كامل ومفصل بشكل مبهر- بما في ذلك انطباعات متحجرة لجلده في الأرض المحيطة- مما يجعله اكتشافاً نادراً حقاً.

زودت هذه البقايا علماء الأحافير بنظرة ثاقبة على تشريح الكارنوتورس، ووضعية جسده، وموئله وطعامه.

وليس من الصعب معرفة سبب اختيار علماء الأحافير لاسم «كارنوتورس»، الذي يعني «الثور الآكل للحوم». يُعتقد أن القرون المميزة قد استخدمها الذكور لقتال بعضهم بعضاً، فتناطحوا عند التنافس على أقاليم النفوذ أو لإبهار الإناث.

مثل العديد من الثيروبودات الكبيرة الأخرى، كان الكارنوتورس آكلا للحوم، ومن ثمَّ كانت لديه أسنان حادة لأداء المهمة. إذا لم تكن أسنانه المرعبة المقوّسة إلى الوراء والممزّقة للحم كافية لإخافتك، ويشك الباحثون في أن الكارنوتورس الماكر كان أيضا واحدا من أذكى الثيروبودات – فمن المؤكد أنه كان سيسبقك في العدو، بل وربما كان أكثر منك دهاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق