هل كنت تعلم؟

الغابة العوجاء

الغابة الغامضة التي يبدو أن بعض أشجارها تتحدى قوانين الطبيعة

ليس من غير المألوف أن نرى الأشجار تنعطف وتنحني وهي تنمو، لكن بعض أشجار الصنوبر في قرية كرزيوي لاس Krzywy Las البولندية مشوهة بشكل غريب. وتُعرف المنطقة عادة بـ”الغابة العوجاء”، وفيها تبرز 400 شجرة صنوبر من الأرض عموديا حتى تقرر أن تنمو أفقيا؛ مما يشكّل انحناء مفاجئا بزاوية 90 درجة، فتنعطف معظم الأشجار باتجاه الشمال.
وتُشير التقديرات إلى أن الغابة قد زُرعت في الثلاثينات على أمل حصاد الخشب بمجرد نموها. وباعتبارها جزءا معزولا من الغابة، اقترحت فرضيات مختلفة لشرح انحناء بعض الأشجار دون غيرها. وأشار البعض أن تساقط الثلوج الكثيفة لمدة طويلة أدى إلى تسطيح الأشجار وهي لا تزال شتلات صغيرة.
ويشير آخرون إلى أن ذلك قد يكون نتيجة لطفرة جينية، أو بسبب الأضرار التي أحدثتها الدبابات في الأشجار النامية خلال الحرب العالمية الثانية. ولكن، فإن النظرية السائدة لشرح هذه العجائب الخشبية هي تلك المتعلقة بالتدخل البشري وليس التحدي الطبيعي.
ويُعتقد أن المزارعين عملوا على تقييد وتحوير الطريقة التي نمت بها بعض أشجار الصنوبر من أجل استخدام أخشابها لاحقا لصنع الأثاث المنحني وبناء هياكل القوارب.
ومازلنا حتى اليوم نرى تحوير الأشجار لتشكيل الأشكال المرغوب فيها. فالتبييض، مثلا، هو طريقة لتدريب أشجار مثل الدردار أو الزان لكي تتشابك وتشكّل ممرا منحنيا يشبه المظلة. ولكن، فبسبب الغزو الألماني لبولندا في سبتمبر 1939، كان على المزارعين التخلي عن هذه الغابة، تاركين أشجارهم المنحنية الغريبة وراءهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق