أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
تكنولوجياهل كنت تعلم؟وسائل النقل

العربة همفي

تهدر السيارة العالية القدرة على الحركة والمتعددة الأغراض ذات العجلات (HMMWV) مندفعة من خط الإنتاج وهي جاهزة للانطلاق

صُممت السيارة العالية القدرة على الحركة والمتعددة الأغراض ذات العجلات High Mobility Multipurpose Wheeled Vehicle، أو الهمفي Humvee، لتحل محل العديد من المركبات العسكرية الأمريكية القديمة، وهي تُنتج منذ عام 1984. فقد كان الغرض منها في الأصل أن تعمل كمركبة خدمات خفيفة، وكان هناك أكثر من 20 نوعاً مختلفاً من هذه المنصة المعيارية العالية التخصيص. وتخدم في أكثر من 40 دولة، وقد صُنعت نحو 300,000 عربة همفي حتى الآن. ويمكن للعربة همفي حمل ونشر أي شيء تقريباً، من القوات الكاملة التسليح إلى الصواريخ المضادة للطائرات، وتعمل كمركبة استطلاع مفتوحة السقف، وناقلة جنود مدرعة، وسيارة إسعاف، وقاذفة لصواريخ تاو، ومركز اتصالات، ومنصة رشاشات ثقيلة وأي شيء آخر يتطلبه الوضع.
أحدث طرازات الهمفي لا تُضاهى في قدراتها على الطرق الوعرة، مدعومة بمحرك ديزل V8 تيربو سعة 6.5 لتر ينتج 142 كيلووات، أو 190 من القدرة الحصانية الكبحية، و515 نيوتن لكل متر من عزم الدوران. وتُرسل هذه القوة إلى جميع العجلات الأربع عبر صندوق تروس أوتوماتيكي رباعي السرعات يُتحكم فيه إلكترونياً باستخدام سلسلة من التروس التفاضلية.
مجموعة الدفع غيرُ تقليدية إلى حد ما إذ تحتوي العجلات نفسها على محاور بوابية مسننة Portal-geared hubs؛ والتي لا تضاعف فقط من عزم الدوران المتولد، لكن بسبب مدخلات عمود الإدارة الموازِن، فإن ارتفاع السيارة عن الأرض أعلى بكثير مما يسمح به المحور المركزي العادي. ويسمح نظام الدفع المبتكر هذا، إلى جانب نظام التعليق المستقل والإطارات البالغ قطرها 94 سم، للعربة همفي بالانطلاق بسرعة تصل إلى 70 ميل/ساعة أو تسلق منحدرات بدرجة %60- حتى وإن كانت بعض عربات الهمفي قد شوهدت تتسلق جدراناً شبه عمودية.
البيئة الداخلية مكيفة بالكامل، بين ما تسمح مجموعة أدوات خوض المياه العميقة للمركبة بعبور الأنهار وهي مغمورة بالكامل تقريباً. فهذه القدرات، جنباً إلى جنب مع خصائص التصميم مثل الهيكل القوي، ومقاومة التآكل إضافة إلى القواسم المشتركة العالية والأجزاء القابلة للتبديل، تمكّن عربة همفي من امتلاك القدرة، والمرونة، والاعتمادية، والمتانة حتى في أقسى البيئات.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى