هل كنت تعلم؟

التركيز على التواصل

كانت الديناصورات، مثل الكثير من الأنواع الحيوانية الموجودة اليوم، تتواصل بطرق شديدة التباين. ومن حركات معقدة تشبه الرقص إلى صيحات محددة وروائح مميزة، كان كل ديناصور يحدّد نطاق نفوذه، ويحذّر من الحيوانات المفترسة المحتملة وينقل معلومات حول الطعام بطريقته الفريدة من نوعها.

ومن بين أكثر الأمثلة إثارة للاهتمام، نجد الهادروصوريدات Hadrosaurid (أعلاه)، وهي فصيلة من الديناصورات ذات المنقار الشبيه بالبطة، والتي تميزت بعُرف من العظام على رؤوسها. وقد استخدمت هذه الأعراف كغرفة رنّانة لتضخيم صيحاتها. وبالنظر إلى حجم الهادروصور Hadrosaur المتواضع والطيف الواسع لمفترساته، فإن القدرة على تضخيم صيحاته كانت بلا شك آلية دفاعية مفيدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق