الطب وصحةعين على العالم

الأطباء يكتشفون حالة نادرة «للأصابع التلسكوبية»

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان

بقلم: نيكوليتا لانيز

تسببت حالة نادرة في ارتداد أصابع امرأة إلى داخل يدها مع اضمحلال عظام يدها ومعصمها، كما ورد في التقرير الطبي. وتسبب فقدان العظام في جعل أصابع المرأة البالغة من العمر 69 سنة تنثني إلى الخلف إلى يدها مثل أجزاء من تلسكوب مؤلف من أجزاء متراكبة، وهو عرض واضح يفسر لقب الحالة غير المعتاد، ‘الأصابع التلسكوبية’ Telescoping fingers. ووفقا لتقرير نشر في عام 2013 في مجلة إيكلينيكا علم الروماتيزم Reumatologia Clinica، يقدر أن 3.7 إلى 6.7% من الأشخاص الذين يعانون حالة تسمى التهاب المفاصل الصدفي Psoriatic arthritis يطورون «أصابع تلسكوبية». وتحدث الحالة أيضاً لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي، لكن ذلك نادراً ما يحدث.
وفي الحالة الأخيرة، الموصوفة في تقرير في مجلة نيو إنغلند للطب New England Journal of Medicine، بدت يد المرأة مشوهة بشدة ومتورمة عندما راجعت عيادة لأمراض الروماتيزم في تركيا لتلقي العلاج. وأشار أطباؤها إلى أن المريضة شخّصت بالتهاب المفاصل الروماتويدي قبل 18 سنة، وبمرور الوقت صارت مفاصلها من التورم لدرجة أن أصابعها انحرفت إلى جانب واحد تجاه إصبعي البنصر. وعند فحص يدي المريضة اكتشف الأطباء أن عظام أصابعها المنزاحة بدت قصيرة على نحو غير عادي- أقصر بكثير من أن تسمح للمرأة بثني أصابعها كالمعتاد أو بأن تقبض يدها.
وكشفت الصور الأشعة Radiographs للمعصمين واليدين مدى الضرر: بدت عظام أصابع المرأة، ويدها، ومعصمها وأسفل ذراعها مهترئة، كما لو أن كميات كبيرة من الأنسجة قد اختفت. وقد شخّص الأطباء المرأة بالأصابع التلسكوبية، وهي حالة تعرف طبيا بالتهاب المفصل الجادع Arthritis mutilans، وعزوا فقدان الأنسجة إلى عملية انحلال العظام Osteolysis، والتي تؤدي إلى ‘امتصاص العظام’ بواسطة خلايا تسمى ناقضات العظم Osteoclasts.
وتساعد ناقضات العظم طبيعياً على نحت العظام من الأنسجة التي تولدها الخلايا الأخرى وتضمن أن هيكلنا العظمي يتناسب تناسبا يتلاءم مع نمونا، حسب مجلة الفسيولوجيا البشرية الكمية Quantitative Human Physiology. ولكن عندما تضمحل ناقضات العظم، تلتهم الخلايا العظمَ الذي كان ينبغي أن يظل في مكانه. وفي المصابين بالتهاب المفاصل، قد تُحفّز ناقضات العظم على مهاجمة خلايا العظام بفعل المواد الالتهابية الموجودة في الأنسجة.
وفي حالة المريضة البالغة من العمر 69 سنة، تسبب التلف الذي سببه فرط نشاط ناقضات العظم في انكماش عظامها. وفي حين تطوّت أصابع المرأة في يديها، لم ينكمش جلدها بصورة متناسبة، ولذلك تجمعت الأنسجة الزائدة في طيات مجعدة. وعند شدّ أطراف أصابع المرأة بلطف، تمكن أطباؤها من تمديد الأصابع مؤقتاً إلى أطوالها الأصلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى