علم الإنسان

الأدرينالين

اكتشف الأسس العلمية وراء آلية التكيف الكيميائي المذهلة للجسم

توجد الغدتان الكظريتان فوق طبقة الدهون الموجودة فوق كل من كليتيك. يبلغ طول الغدة الكظرية نحو 8 سم، وتنتج هرمونات تؤثر في استهلاك الجسم للطاقة وكذلك في استجابته للإجهاد.

وتتكون الغدد الكظرية من طبقتين رئيسيتين من الخلايا المفرزة للهرمونات: القشرة الخارجية، واللب الداخلي. ففي حين تنتج القشرة هرمونات تساعد على توازن الطاقة، ينتج اللب مادة كيميائية تسمى الإبينفرين التي تشتهر بالأدرينالين.

في عام 1900 اكتشف الأدرينالين، وهو هرمون سريع المفعول يساعد الجسم على التعامل مع الضغوط غير المتوقعة- ناهيك عن المستويات العالية من الإثارة – عن طريق زيادة معدل ضربات القلب وتدفق الدم إلى العضلات.

ويتمثل تأثير ذلك بتوسّع الأوعية الدموية والسبل الهوائية، مما يعني مرور المزيد من الدم إلى العضلات، الذي يسمح بدخول كميات أكبر من الأكسجين إلى الرئتين بسرعة. ويؤدي هذا إلى تحسّن الأداء البدني للجسم مؤقتا، ومن المحتمل أن ينقذ حياتك.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى