عين على العالم

اكتشاف العشرات من التوابيت المصرية القديمة النادرة

بقلم: لورا غيغل

اكتشف علماء الآثار 83 قبراً من مصر القديمة، لكن الرفات البشرية لم تُدفن في توابيت Sarcophagi، كما هي الحال في كثير من الأحيان. وبدلاً من ذلك، دُفن المتوفون في توابيت من الطين، وفقاً لوزارة الآثار المصرية.
يعود 80 من هذه القبور إلى حضارة بوتو Bhutto، أو مصر السفلى، والتي ازدهرت خلال النصف الأول من الألفية الرابعة قبل الميلاد. فقد عُثر على المدافن خلال الحفريات الأثرية في محافظة الدقهلية بشمال مصر، على مقربة من البحر الأبيض المتوسط.
كما عثر الفريق على ثلاثة قبور من فترة نقادة الثالثة Naqada III period والتي استمرت من نحو عام 3200 إلى 3000 قبل الميلاد. وقال مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في بيان، إنه من غير المعتاد العثور على توابيت طينية في الدقهلية من فترة نقادة الثالثة. ففي أجزاء أخرى من مصر خلال ذلك الوقت، كان النخبة يدفنون عادة في مقابر من الطوب اللبن أو في توابيت خشبية، في حين كان الفقراء يدفنون في حفر ضحلة، وفقاً لجامعة لندن كوليدج.
حضارة نقادة قديمة، حتى بالمعايير المصرية، فهي تعود إلى عصر ما قبل الأسرات خلال الحقبة النحاسية Chalcolithic era. قال وزيري إن الاكتشاف الجديد يشير إلى أن العديد من الأشخاص كانوا يعيشون في هذه المنطقة في ذلك الوقت، متوقعاً أن يُعثر على المزيد من القبور في الموقع.

تسوق لمجلتك المفضلة بأمان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى