تكنولوجيا

أجهزة المزج الصوتي

كيف يمكن لهذه الآلات محاكاة آلات موسيقية مختلفة أو استحداث أصوات جديدة تماما

جهاز المزج الصوتي هو آلة يمكنها إصدار الأصوات باستخدام مزيج من مولدات الذبذبات والمرشحات ومكبرات الصوت لتغيير نوع الصوت الذي نسمعه. وهو غالبا ما يأتي في شكل لوحة مفاتيح، ويتضمن مفاتيح وإعدادات مختلفة تسمح بنسخ الأصوات الأخرى، أو خلق أصوات جديدة تماما. عندما تُصدر آلية عادية صوتا، فهو يسبب اهتزاز جزيئات الهواء ويرسل موجة من الصوت إلى أذنك.

تتّخذ هذه الموجات شكلا معينا اعتمادا على الاهتزاز الأولي وعلى كيفية ضغط الهواء وتمديده. إن تغيير التردد (عدد الاهتزازات) والمطال (جهارة الصوت) هو ما يحدد ما نسمعه في نهاية المطاف، ويحدد التردد النغمة. وكذلك فمن خلال إنشاء النغمات المتوافقة harmonics (النغمات القريبة الصلة ببعضها ولكن بترددات مختلفة) يمكن لآلة أن تستكمل الأصوات البسيطة أو المعقدة. لمحاكاة هذه الأصوات، يحتاج جهاز المزج إلى إعادة بناء الموجات نفسها. وهو يولّد نغمات الصوت باستخدام مولدات الذبذبات، والتي يمكنها إصدار أصوات ذات موجات مختلفة ومن ثم مطابقتها لصوت آلة موسيقية بعينها.

ويمكن بعد ذلك أيضا دمج الموجات لإنشاء النغمات المتوافقة، وبالتالي صنع أصوات أكثر ثراء. تبدأ بعض أجهزة المزج الصوتي بالأصوات المعقدة ثم تزيل النغمات المتوافقة باستخدام المرشحات لإنشاء الصوت النهائي. تتغير الموجات أيضا في الحجم وفقا لظاهرة الهجوم، والاضمحلال، والمداومة والإطلاق (ADSR، انظر الإطار أدناه). عن طريق تغيير هذه القيم، يمكن لجهاز المزج أن يحاكي جهارة الصوت الذي تُصدره الآلة الموسيقية، ومن ثم إصدار نغمات فريدة من نوعها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق