علم الإنسان

كيف يعمل التخدير

من خلال تعطيل الانتقال العصبي، توقف هذه الأدوية الخاصة إشاراتِ الألم من الوصول إلى الدماغ أثناء العمليات الجراحية

أدوية التخدير هي نوع من العقاقير المستخدمة على نطاق واسع لمنع الألم المرتبط بالجراحة. وهي تنقسم إلى فئتين رئيسيتين: الموضعية، والعامة. ويمكن تطبيق التخدير الموضعي على الجلد مباشرة أو حقنه. ويستخدم لتخدير المناطق الصغيرة دون التأثير في الوعي، ومن ثم فإن المريض يظل مستيقظا طوال العملية.

يوفر التخدير الموضعي إيقافا قصير المدى لانتقال الإشارات العصبية، مما يمنع العصبونات الحسية من إرسال إشارات الألم إلى الدماغ. وتنتقل المعلومات عبر الأعصاب عن طريق حركة أيونات الصوديوم عبر تدرج كهروكيميائي متوازن بدقة. تعمل أدوية التخدير الموضعي على سدّ قنوات الصوديوم، مما يمنع الأيونات من الانتقال عبر الغشاء ويوقف انتقال الإشارات الكهربائية عبر العصب.

لا يقتصر التخدير الموضعي على أعصاب الألم، فهو يمنع أيضا مرور المعلومات من الدماغ إلى العضلات، مما يتسبب في شلل مؤقت.

وفي الوقت نفسه، يستنشق المريض أدوية التخدير العمومي وحقن الأدوية التي تعمل على الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي) لإحداث غيبوبة مؤقتة، مما يتسبب في فقدان الوعي، واسترخاء العضلات، وتخفيف الألم وفقدان الذاكرة.

ليس من المعروف على وجه اليقين كيف يقوم التخدير العام «بإيقاف» الدماغ، لكن هناك العديد من الآليات المقترحة. ويذوب العديد من أدوية التخدير العمومي في الدهون، ويُعتقد أنها تعطل الغشاء الدهني الذي يحيط بالخلايا العصبية في الدماغ. كما أنها تعطل مستقبلات الناقلات العصبية، مما يغير انتقال الإشارات الكيميائية التي تسمح للخلايا العصبية بالتواصل معاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق