علم الإنسان

تحت الجلد

تعرف أكثر على أكبر عضو في الجسم...

الجلد هو أكبر عضو في أجسادنا، إذ تبلغ مساحة سطح جلد الفرد العادي نحو مترين مربعين، ويمثل ما يصل إلى %16 من إجمالي وزن الجسم. وهو يتكون من ثلاث طبقات متميزة؛ البشرة، والأدمة و اللُّحمة، ولكل منها وظائف مختلفة. تظهر ندرة الإنسان أننا نستطيع رؤية هذه الطبقات بوضوح.

البشرة هي الطبقة العليا والصامدة للماء. وإضافة إلى المساعدة في تنظيم درجة حرارة الجسم، فالبشرة تقي أيضا من العدوى لأنها تمنع مسببات الأمراض من دخول الجسم. وعلى الرغم أنه يشار إليها عموما كطبقة واحدة، فهي تتألف مما يصل إلى خمس طبقات. وتتألف الطبقات العليا في الواقع من خلايا ميتة مليئة بالكيراتين، والتي تمنع فقدان المياه وتوفّر حماية ضد البيئة، لكن المستويات الدنيا، حيث تُنتج خلايا الجلد الجديدة، تحصل على تغذيتها من قبل الأدمة. وفي أنواع أخرى، مثل البرمائيات، تتكون البشرة من خلايا جلد حية فقط. وفي هذه الحالات، يكون الجلد منفذا Permeable عموما، وقد يمثل في الواقع جهازا تنفسيا رئيسيا.

تضم الأدمة نسيجا ضاما ونهايات عصبية، وتحتوي على بصيلات الشعر وغدد عرقية وأوعية لمفاوية ودموية. والطبقة العليا من الأدمة مضلّعة وترتبط بقوة بالبشرة.

وعلى الرغم من أن اللُّحمة لا تعتبر في الواقع جزءا من الجلد، فالغرض منها هو ربط الطبقات العليا من الجلد بعظام وعضلات الجسم الموجودة تحتها. وتمر الأوعية الدموية والأعصاب عبر هذه الطبقة إلى الأدمة. ولهذه الطبقة أهمية حيوية بالنسبة إلى تنظيم درجة حرارة الجلد، إذ إنها تحتوي على %50 من الدهون في جسد البالغ الصحيح البدن في الأنسجة تحت الجلدية. لا تُرى مثل هذه الطبقات كثيرا في الأنواع الأخرى، فالبشر من الأنواع القليلة التي يمكن فيها رؤية الطبقات المتميزة بداخل الجلد. لا يوفر الجلد الحماية للعضلات والعظام والأعضاء الداخلية فحسب، بل يعمل كحاجز وقائي ضد البيئة. لا يمثل تنظيم درجة الحرارة، والعزل، وإفراز العرق والإحساس سوى عدد قليل من الوظائف الإضافية للجلد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق